,

هل يكفي فرض ضريبة على المشروبات السُكريّة في الإمارات لمعالجة البدانة؟


يقول خبراء الصحة إن مضاعفة أسعار مشروبات الطاقة في الإمارات هي خطوة في الاتجاه الصحيح، ولكنها ليست كافية للتغلب على مشكلة إقبال الشباب على الأطعمة الخفيفة والوجبات السريعة والمشروبات الضارة بالصحة.

وستخضع المشروبات الغازية الغنية بالسكر والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين لضرائب جديدة هذا العام، في محاولة للحد من الاستهلاك وتحسين صحة السكان في البلاد، وستخضع مشروبات الطاقة لضريبة جديدة بنسبة 100%، في حين أن المشروبات الغازية ستصبح أكثر تكلفة بنحو 50% بحلول نهاية العام، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وتأتي هذه الخطوات في محاولة للحد من مشكلة البدانة لدى الأطفال في الإمارات التي يعاني 19% من السكان فيها من مرض السكري، ومن خلال جعل المشروبات الغازية المحملة بالسكر أكثر تكلفة، تأمل الحكومة في أن تساعد على خفض معدلات مرض السكري إلى 16% في عام 2021.

وقال الدكتور وليد شاكر استشاري جراحة القلب في مستشفى برجيل بأبوظبي “من الناحية الطبية، علينا أن نبحث عن طرق للحد من استهلاك المشروبات السكرية والأطعمة السريعة، والضرائب هي إحدى الطرق للقيام بذلك”.

وأضاف شاكر “سوف يساعد ذلك على تقليل السعرات الحرارية من خلال تشجيع الشباب على اتخاذ خيارات أرخص، كما نعرف هناك ارتفاع في أعداد المصابين بالبدانة وارتفاع ضغط الدم والسكري في دولة الإمارات، وهي مشكلة كبيرة هنا”.

الدكتور آمار خان مؤسس “لايف سبارك” قال “الضرائب على المشروبات السكرية ليس حلاً للبدانة في مرحلة الطفولة، ولا أعتقد أنها ستحدث فرقاً كبيراً دون نشر التعليم على نحو أوسع بالعادات الصحية السليمة”.

وأضاف “إذا نظرتم إلى إحصائيات البدانة على مدى العقد الماضي ستجدون إنها لم تتغير سوى بنسبة قليلة، فالمعرفة العامة حول ما يحتاجه الجسم أكثر أهمية، وبعض المدارس ليس لديها فترة غداء كافية، حيث لا تتعدى 20 دقيقة فقط، وكل ما يقدم فيها هو رقائق البطاطا والمشروبات الغازية. وليس هناك الكثير من الخيارات، وسيكون من الصعب منع الأطفال الراغبين بتناول المشروبات السكرية، ولكن إذا قمنا بتثقيفهم وحثهم على تناول الماء بدلاً من هذه المشروبات فسيكون ذلك أفضل”.

وتوصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بأن يستهلك البالغون ما لا يزيد عن 400 ميلي غرام من الكافيين يومياً، وهو ما يعادل أربعة إلى خمسة أكواب من القهوة، ويقول الدكتور زيشان خان أخصائي الطب الباطني في مستشفى ميديور بدبي إن معظم مشروبات الطاقة مثل ريد بول تحتوي على نسبة عالية من الكافيين. ويمكن أن تسبب هذه المشروبات بالجفاف ومشاكل حادة في الكلى، وعلى المدى الطويل يمكن أن ترفع مشروبات الطاقة في معدل ضربات القلب.

وتعد مشلكة تسوس الأسنان من المشاكل الأخرى المرتبطة بالاستهلاك المرتفع لمشروبات الطاقة وخاصة لدى الأطفال والشباب، وأظهر استطلاع للرأي في كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان في دبي عام 2016 أن 82% من الأطفال في سن الخمس سنوات بدولة الإمارات يعانون من تسوس الأسنان، وفي العاصمة أبوظبي كان معدل الانتشار بين 78.85 و 95%.

ورحب الدكتور إياد حسين الأستاذ المساعد في طب الأسنان بكلية حمدان بن محمد لطب الأسنان بالضريبة الجديدة على السكريات، وقال إن ذلك سيجعل الناس يفكرون مرتين قبل شراء هذه المشروبات، لكنه لن يجعلهم يمتنعون كلياً عن شرائها.