,

أبرز 100 شخصية تأثيراً في دبي


أصبحت دبي مدينة يتطلع إليها الجميع باحترام وثناء، وبلا شك تثير قصة صعود دبي إلى المنصة العالمية وتطورها المستمر اهتمام الكثيرين. ومثل أي شركة، وراء كل مدينة شخصيات ساهمت في صعودها وإنجاز الكثير لها ولأنفسهم أيضاً.

وتحتفي القائمة الأولى لأبرز 100 شخصية تأثيراً في دبي والتي نشرتها صحيفة أرابيان بيزنس بهؤلاء الأشخاص الذين أثروا على حياتنا في مختلف المجالات، فمنهم من يدير أكبر المؤسسات بالدولة من مصارف ومدارس ومستشفيات، ومنهم من هو مسؤول عن تنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ومن بين رجال الأعمال في القائمة، هناك من يقيم في دبي منذ عقود ويُطلق شركات خاصة بمئات الملايين من الدولارات، ومنهم من أنشأ مطعما متميزاً، أمثال تشودري عبدالحميد، رغم أنهم قد لا يجنون أرباحاً بملايين الدولارات ولكنهم أصبحوا صروحاً معروفة ومشهورة، ومنهم من دخل عالم الأعمال منذ سنوات قليلة فقط ولكنه اختار صناعات حديثة ومبتكرة تركت أثراً كبيراً على حياتنا.

وبعيداً عن عالم الأعمال، لنقترب من عالم الإلهام الفني والمجتمعي الذي يحمل معه مجموعة من الشخصيات البارزة التي كان لعملها وجهدها الدؤوب تأثيراً ضخماً على المجتمع مثل الفنانين والمتخصصين في قطاع الترفيه، الذين أضافت مهاراتهم لمسة حانية إلى الحياة في دبي. وبلا شك يعكس التنوع الديمغرافي من الجنسيات المختلفة في قائمتنا عُمق مفهوم العيش في هذه المدينة البراقة، المدينة التي لا تسعى لتحقيق كل شيء فحسب بل لا تعرف المستحيل أيضاً.

كيف تم إعداد القائمة؟

بينما يُعتبر مفهوم التأثير موضوعياً، اختارت الصحيفة 100 شخصية لا جدال حول تأثيرها على قصة نجاح دبي، وكما تشير القائمة، تنوعت خبراتهم في مختلف مناحي الحياة، وتم اختيارهم وفقاً لمناصبهم، وتأثير إنجازاتهم على حياة الإماراتيين والمقيمين في دبي، وقدرتهم على التأثير في القرارات وفي آراء السكان بالمدينة. وكما هو الحال دائماً لا تشمل القائمة أفراد الأسر الحاكمة أو السياسيين أو أعضاء الحكومات.

ومن الجدير بالذكر أنه تم استعمال «خط دبي» في القائمة، والذي يعد أول خط في العالم يتم تطويره من قبل مدينة، ويحمل اسمها.