, ,

فيديو| هل انتهى عصر الفئران في المختبرات؟


متابعة-سنيار: يبدو أن حيوان فأر الليمور اللطيف يمكن أن يساعد على إحداث ثورة في البحوث المتعلقة بالأمراض البشرية، ويأمل العلماء أن يحلوا محل الفئران والجرذان وحتى ذباب الفاكهة الذين استخدموا لسنوات في الاختبارات الحيوانية في أمراض تتراوح بين السرطان ومرض الزهايمر والسكتات الدماغية.

ويقول باحثون في كلية الطب بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا إن الليمور أكثر تشابها مع بيولوجيا البشر، كما أن فئران الليمور على عكس بعض الليمور الكبيرة المهددة بالانقراض – هي شائعة مثل الفئران في مدغشقر حيث يعيشون في عشرات الملايين.


وقال الدكتور مارك كراسنو أن الفئران والجرذان وذباب الفاكهة والديدان، وكلها تستخدم في البحوث الطبية “تفشل بشكل روتيني” لتقليد التشريح البشري.
وقال: “أعتقد أن الليمور لديها إمكانات كبيرة لفهمنا لبيولوجيا الرئيسيات والسلوك والحفظ، بنفس الطريقة التي حول بها ذباب الفاكهة والفئران على مدى السنوات الــ 30 أو الأربعين الماضية فهم البيولوجيا التنموية والعديد من المجالات الأخرى من البيولوجيا والطب.

وقد بدأ الدكتور كراسنو البحث عن موضوع الحيوان البديل في عام 2009 أثناء بحث أمراض الرئة، وقالت الدكتورة ميغان ألبرتيللي، التي عملت في المشروع عن الليمور: “رأيت أنها نماذج واعدة لمرض الزهايمر.

سوف يقوم الدكتور كراسنو وفريقه بنشر أبحاثهم حول فئران الليمور  في وقت لاحق من هذا الأسبوع في مجلة علم الوراثة.