,

ما سبب تنامي شعبية العلامات التجارية الفاخرة في الإمارات؟


زاد إنفاق المستهلكين في الإمارات وروسيا والصين على البضائع الفاخرة خلال السنوات الخمس الأخيرة بنسبة 70% مقابل 53% في الأسواق الأكثر نضجا مثل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة واليابان، حسبما ذكر تقرير جديد.

التقرير السنوي الرابع للسلع العالمية الفاخرة الصادر عن مزود الخدمات المهنية “ديلويت جلوبال” يدرس نحو 100 من أكبر شركات السلع الفاخرة على الصعيد العالمي، واستنادا إلى البيانات المتاحة للمبيعات الموحدة للسلع الفاخرة في السنة المالية 2015 (تنتهي في غضون 12 شهرا إلى 30 يونيو 2016 ). ويناقش أيضا الاتجاهات الرئيسية التي تشكل سوق الترف ويوفر نظرة اقتصادية عالمية، بحسب موقع تريد أرابيا.

وقال جيمس باب، رئيس شركة كلينتس آند إندستريز، ديلويت، الشرق الأوسط: “لا تزال السياحة والسفر فرصة نمو كبيرة لقطاع السلع الفاخرة. وما يقرب من نصف المشتريات الفاخرة من قبل المستهلكين الذين يسافرون، إما في سوق أجنبية (31%) أو أثناء وجودهم في المطار (16%). وترتفع هذه النسبة إلى 60% بين المستهلكين من الأسواق الناشئة، والذين لا يستطيعون عادة الوصول إلى نفس مجموعة المنتجات والعلامات التجارية التي يمكن العثور عليها في أسواق أكثر نضجا”.

وأضاف “إن السوق في الشرق الأوسط لا تزال تمثل فرصة كبيرة للعلامات التجارية الفاخرة، فالأسواق الفاخرة في أبو ظبي ودبي قد ساعدت على تعزيز هذه المدن كوجهات للتسوق المرغوب فيها. وقد حققت العلامات التجارية ذات الأسماء التجارية الراسخة أداءً جيدا في المنطقة، وتعتبر السياحة محركا رئيسيا للمبيعات في دبي. ومع ذلك، شهد السوق تباطؤا كبيرا في عام 2016، بسبب انخفاض أسعار النفط وارتفاع أسعار الذهب وزيادة تكلفة المعيشة. من المرجح أن تشعر المنطقة بأثر الاضطرابات السياسية، فضلا عن عدم اليقين الاقتصادي العالمي، ولكن من المتوقع المزيد من النمو مع استمرار دبي وأبوظبي كوجهتين للتسوق”.

واستنادا إلى البيانات المتاحة للجمهور، حققت أكبر 100 شركة للسلع الفاخرة في العالم مبيعات بلغت 212 مليار دولار في السنة المالية 2015. وبلغ متوسط ​​مبيعات السلع الفاخرة ​​السنوية لأعلى 100 شركة نحو 2.1 مليار دولار.

وتشمل النتائج الرئيسية للتقرير ما يلي:

• نمت مبيعات السلع الفاخرة  لأكبر 100 شركة للسلع الفاخرة في العالم بأكثر من 3 نقاط مئوية في السنة المالية 2015. وانخفضت معظم العملات بشكل ملحوظ مقابل الدولار الأمريكي، الأمر الذي أفاد العديد من الشركات متعددة الجنسيات الموجودة في مناطق أخرى، مما أدى إلى ارتفاع المبيعات المبلغ عنها.

• إيطاليا هي مرة أخرى بلد السلع الفاخرة الرائدة من حيث عدد الشركات، في حين أن فرنسا لديها أعلى حصة من المبيعات – مع 26 شركة في أعلى 100. ومع ذلك، فإن الشركات الإيطالية المملوكة للعائلة في الغالب أصغر بكثير، حيث بلغ متوسط ​​حجم السلع الفاخرة 1.3 مليار دولار، وهو ما يمثل نحو ربع مبيعات السلع الفاخرة التي تبلغ قيمتها 5.1 مليار دولار أمريكي للشركات الفرنسية.

• نمو المبيعات في شركات قطاع السلع الفاخرة المتعددة تضاعف تقريبا  مقارنة بالعام السابق، في حين أن الحقائب والاكسسوارات لا تزال هي أسرع قطاع للنمو.