,

هل من القانوني تسجيل المحادثات في مكان العمل بالإمارات؟


يشتكي بعض الموظفين من إساءة رب العمل لهم واستخدام ألفاظ غير لائقة، ويتساءل البعض هل يعتبر تسجيل المحادثات دون علم رب العمل إجراء قانوني، ويمكن أن تأخذ السلطات المختصة بهذا التسجيل لإثبات الواقعة؟

يقول الخبراء القانونيين إن على صاحب العمل تجنب استخدام لغة مسيئة تجاه موظفيه، ولكن في نفس الوقت، لا يجوز لأي شخص تسجيل صوت شخص آخر دون موافقته، إلا بعد الاتفاق مع السلطات المختصة، وفي حال استخدام عبارات غير مناسبة من قبل رب العمل، على الموظف أن يتقدم بشكوى رسمية إلى وزارة الموارد البشرية والتوطين، بحسب صحيفة خليج تايمز.

وبناء على نصيحة الوزارة، يجوز للموظف التوجه إلى مركز الشرطة وتقديم شكوى ضد صاحب العمل. ولا يمكن نشر التسجيلات الملتقطة بواسطة جهاز إلكتروني  على الملأ، إلا أنه يمكن تقديمها إلى الإدارات الحكومية ذات الصلة. ويخضع التسجيل الصوتي للتدقيق من قبل مختبر الطب الشرعي والنيابة العامة.

وعلاوة على ذلك، قد يضطر الموظف إلى تقديم شهود، لا سيما من زملائه الذين سمعوا استخدام رب العمل للغة االمسيئة. ومع ذلك، قد لا تحتاج إلى شاهد من طرف ثالث عن الانتهاكات اللفظية في جميع الظروف. وذلك وفقا للمادة 374 من القانون الاتحادي رقم (3) لسنة 1987 بشأن إصدار قانون العقوبات الذي ينص على أن “يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز ستة أشهر أو بغرامة لا تزيد على خمسة آلاف درهم إذا كان القذف أو إساءة المعاملة عن طريق الهاتف، أو وجها لوجه مع الضحية وبحضور طرف ثالث. ويعاقب بالغرامة التي لا تزيد على خمسة آلاف درهم إذا حدث القذف أو الإساءة وجها لوجه مع الضحية دون وجود طرف ثالث”.