مغردون للواء الزفين: مشكلتنا مع البطئ في الشوارع


سنيار: تفاعل مغردون مع تغريدة مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات اللواء محمد الزفين التي برر فيها تقليل السرعة من 120 الى 110 على طريق الشيخ محمد بن زايد بأنه سيزيد دقيقتين من زمن الرحلة لكن سوف يهدئ من السرعة بشكل عام.

حيث طالب المغردون عبر تويتر بأن تقوم شرطة دبي كذلك بتعقب السائقين بالسرعة البطيئة على تلك الشوارع، حيث أنهم يسببون إرباكا للسائقين ويعيقون الحركة المرورية، وأن كثيرا من الحوادث تنتج عن قيادتهم البطيئة وعدم إدراكهم بالحد الأدني للسرعة المطلوبة في الشوارع الخارجية التي تتطلب سرعات عالية، وأضافوا أنه كان من الأحرى أن تتدخل شرطة دبي لتعقب هؤلاء السائقين ومخالفتهم لأنهم بحسب المغردين من أكثر المتسببين للحوادث في تلك الشوارع، ورأوا أنهم لا يقلون خطراً عن السائقين الذين يقودون بسرعات عالية.

يذكر أن قانون المرور الجديد الذي تم تطبيقه مؤخرا يعاقب بغرامة تبلغ 400 درهم عند قيادة المركبة بسرعة تقل عن الحد الأدنى للسرعة المحددة للطريق إن وجدت.

وكان الزفين قد صرح في تصريح سابق أن مجلس المرور الاتحادي وافق بالإجماع على ضرورة تغيير الحد الأدنى للسرعة على الطرق الخارجية ليتلاءم مع الحد الأقصى، للحد من الخطورة التي يسببها سائقون بالقيادة ببطئ شديد على تلك الشوارع.

وأوضح أن الحد الأدنى الموجود حالياً (2016) ، وهو 60 كيلومتراً في الساعة على طرق تصل سرعتها إلى 140 كيلومتراً في الساعة، يمثل فارقاً كبيراً في السرعة، ويؤدي إلى الازدحام لأن بعض السائقين يعتقدون أن بإمكانهم القيادة على هذا النحو في طرق لا تتحمل ذلك.