,

هل تعيد المنازل بأسعار معقولة جذب السكان إلى دبي؟


يحظى برنامج الإسكان بأسعار معقولة في دبي بدعم كبير من الحكومة، مما شجع عددا متزايدا من المطورين على تبني مثل هذه المشاريع السكنية، وخاصة في المناطق الجنوبية في المدينة، حيث يتم طرح معظم المجمعات السكنية المنخفضة التكلفة، وباتت تشهد نموا ملحوظاً في فئة الطبقة العاملة.

ويقول المراقبون إن مبادرات الإسكان المنخفضة التكلفة في دبي، التي تكتسب زخما متزايدا، منذ الموافقة الأخيرة على سياسة الإسكان ذات الدخل المنخفض من قبل الحكومة، لها أيضا تأثير مطرد في الإمارات الشمالية. ومن المتوقع أن تؤدي سلسلة من مشاريع الإسكان الجديدة بأسعار معقولة في الأجزاء الجنوبية من دبي إلى هجرة عكسية إليها، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في الإيجارات في الشارقة وعجمان.

سياسة الإسكان الجديدة

وتهدف سياسة الإسكان الجديدة في دبي، إلى توفير وحدات سكنية لذوي الدخل المنخفض، في الوقت الذي يتم فيه تجديد بعض المناطق القديمة، كما تصنف الأشخاص ذوي الدخل المنخفض إلى إماراتيين وغير إماراتيين في القطاعات الاستراتيجية في دبي. وستشمل هذه السياسة أيضا مستويات دخل الأسر ومكان الإقامة والمنافع العامة ومقارنتها بالمتطلبات الحالية والتحديات التي تواجهها هذه الأسر، بحسب صحيفة خليج تايمز.

ووفقا للمحللين، فإن التأثير الدوميني للمشاريع السكنية الجديدة بأسعار معقولة – التي تقع معظمها في دائرة قرية الجميرا، وجنوب دبي، والفرجان، ومدينة الإنتاج الإعلامي الدولي، والمدينة العالمية، ومدينة دبي الرياضية، ودبي لاند سيؤدي إلى هجرة عكسية للطبقة العاملة في نهاية المطاف.

هجرة عكسية إلى دبي

وفي الفترة ما بين 2012 و2014، وعلى خلفية الارتفاع الحاد في الإيجارات بالمناطق السكنية في دبي، كان هناك تحول جغرافي ثابت في قطاع الدخل المتوسط ​​والمنخفض إلى المواقع الهامشية أو إلى الإمارات الشمالية. وهذا الاتجاه سرعان ما بدأ يتراجع، حيث أن الآلاف من الوحدات بأسعار معقولة باتت متوفرة في الأجزاء الجنوبية من دبي.

ويتوقع أن يتحول عشرات الآلاف من السكان العاملين الذين ينتقلون يوميا من عجمان والشارقة إلى دبي، في نهاية المطاف قواعدهم إلى الأجزاء الجنوبية من دبي – بالقرب من أماكن عملهم – مما يعني أن عدد المسافرين عبر هذه الإمارات سينخفض ​​بشكل كبير.

وهذا يعني إنفاق أموال أقل على البنزين وصيانة السيارات، وفي نهاية المطاف، انخفاض المشاكل الصحية الناجمة عن ساعات طويلة ومرهقة وراء عجلة القيادة، وسوف يؤدي ذلك إلى تحسن عام في نوعية الحياة.

كما يتوقع المراقبون أن يساعد التمديد القادم لمترو دبي والذي سيربط محطة نخيل هاربور آند تاوز إلى موقع إكسبو 2020،   شريحة الدخل المنخفض على استكشاف خيارات معقولة. ومن المرجح أن يشجع ذلك  على الهجرة إلى تطورات مثل دي آي بي ودبي لاند، حيث يمكن العثور على شقق أحدث يمكن الوصول منها أيضا لبقية المدينة.

انخفاض إيجارات الإمارات الشمالية 

ووفقا لجون ستيفنز، العضو المنتدب لشركة أستيكو، سيكون هناك المزيد من الانخفاض في الإيجارات في الشارقة وعجمان في عام 2017، إذا استمر توفير العقارات بأسعار معقولة في خنق الطلب في الإمارات الشمالية.

وقال ستيفنز: “من المتوقع أن تشهد الشارقة وعجمان ضغوطا هبوطية أكثر على الأسعار، بالمقارنة مع رأس الخيمة وأم القيوين. في عام 2015، قامت بلدية دبي، كجزء من مبادرة رئيسية، بتحديد مساكن منخفضة التكلفة للمرة الأولى باعتبارها مساحة معيشة للأشخاص الذين يتراوح راتبهم بين 3 آلاف درهم و 10.000 درهم شهريا. وقد خصصت الهيئة المدنية أكثر من 100 هكتار من الأراضي للسكن الميسر في محيصنة 4 والقوز 3 و 4، لتلبية الطلب على المساكن للأشخاص في هذه الفئة من الدخل. وستستضيف هذه التطورات أكثر من 50 ألف شخص”.

وتشمل الخطوات الأخرى المتخذة بشأن الإسكان الميسور التكلفة نظاما طوعيا للمطورين لتخصيص ما لا يقل عن 15 في المائة من الوحدات للاستخدام المنخفض الدخل. وعندما تكون إلزامية، تعرف هذه السياسة باسم تقسيم المناطق.

وقالت ورقة بحثية من شركة كور،  إن عددا قليلا من المنازل التي يبنيها القطاع الخاص في دبي والتي تحمل علامة “بأسعار معقولة”، هي في الواقع في متناول الأسر ذات الدخل المنخفض.