,

كم تبلغ فاتورة الإمارات من الأطعمة الحلال المستوردة؟


تشير التقديرات إلى أن الاقتصاد العالمي الحلال سيصل إلى 6.4 تريليون دولار بحلول عام 2018، حيث تستورد دول مجلس التعاون الخليجي منتجات بقيمة 50 مليار دولار.

وأظهر البحث الذي أجرته شركة فاريللي وميتشيل المتخصصة في قطاع الأغذية والأعمال الزراعية أن فاتورة الواردات الحلال في الإمارات تبلغ 20 مليار دولار، أي حوالي 40 في المئة من إجمالي فاتورة دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال التقرير إن دولة الإمارات هي موطن لنحو 5000 من المستوردين والمصنعين والمخزنين للمنتجات الحلال، مع توقعات بأن تصدر هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس حوالي 18.000 شهادة حلال هذا العام، بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وأشار التقرير إلى إن هذه التطورات هي نتيجة مباشرة لرؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أعلن عزمه على تحويل دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي في عام 2013.



وفي وقت لاحق، أنشأت الحكومة مركز دبي لتنمية الاقتصاد الإسلامي الذي يدعم معرض الحلال دبي، وهو معرض رئيسي شارك فيه ما يقرب من 100 شركة من أكثر من 15 دولة من بينها أجنحة وطنية من ماليزيا وكازاخستان والصين وباكستان وإندونيسيا بالإضافة إلى دولة الإمارات.

وتزايد طلب الصين المحلي على الأطعمة الحلال، وتقدر فاتورتها بنحو 20 مليار دولار لتغطية الطلب من 26 مليون مستهلك مسلم. وعلى الصعيد العالمي، قدر الإنفاق الإسلامي على الأغذية والمشروبات بمبلغ 1.12 مليار دولار في عام 2014، ومن المحتمل أن يرتفع إلى 1.58 بليون دولار في عام 2020.