,

كم يوماً تحتاج للتوظيف في الإمارات بالمقارنة بدول العالم؟


إذا كنت تبحث عن وظيفة جديدة في أي مكان في دولة الإمارات، تشير الدراسات إلى أن عليك أن تنتظر أكثر من شهر إما لتوقيع عقد عمل أو الرفض.

وتشير نتائج البحوث الجديدة التي نشرتها شركة غلاسدور إلى أن عملية التوظيف في دولة الإمارات والتي تتضمن الوقت الذي تم فيه تقديم طلب العمل إلى أن يتم إصدار رسالة القبول أو الرفض، وهي واحدة من الأبطأ بالعالم، حيث يأخذ معظم أرباب العمل في المتوسط  35.8 يوما لتعيين موظف جديد، بحسب صحيفة غلف نيوز.

في الواقع، يحتاج مقدمو الطلبات إلى الانتظار لفترة أطول في دولة الإمارات من بلدان أخرى مثل المملكة المتحدة والهند والولايات المتحدة وسنغافورة وألمانيا واليابان وإسبانيا وكندا، وفقا لمسح غلاسدور استنادا إلى استطلاع شمل حوالي 84.000 شخص.

وعموما، فإن مدة التوظيف أطول في البرازيل، حيث سجلت 39.6 يوما في المتوسط، تليها فرنسا (38.9)، وسويسرا (37.6)، وإيطاليا (36)، وبلجيكا (36). وعلى النقيض من ذلك، تتصدر الهند القائمة باعتبارها أسرع دولة تحصل فيها على عمل، حيث يبلغ متوسط ​​عملية التوظيف 16.1 يوما فقط.

وقال الخبراء إن طول الفترة الزمنية اللازمة لاستكمال عملية التوظيف قد تكون متناسبة مع لوائح سوق العمل التي يتعين على المنظمات التعامل معها، ولكن يمكن أن يكون لها تأثير على الإنتاجية.

وقال الدكتور أندرو تشامبرلين، كبير الاقتصاديين في شركة “غلاسدور”: “كلما استغرق الأمر وقتا أطول للتوظيف، زادت خسارة الإنتاجية لأرباب العمل”.

ولكن في حالة سوق العمل في دولة الإمارات، هناك أسباب وجيهة تجعل عملية التوظيف قد تستغرق وقتا أطول مما قد يتوقعه المرء. غاري وارد هو مدير تجاري مختص في التوظيف قال إن الوظائف الشاغرة في دولة الإمارات تجتذب عددا كبيرا من المتقدمين مقارنة بالعديد من وجهات المغتربين، لذا فمن الطبيعي أن نتوقع أن تستغرق فترات الفرز وقتا أطول.

وأضاف وارد في حديث لصحيفة غلف نيوز “كل وظيفة شاغرة تستقبل مئات الطلبات، وتتطلب عملية التصفية القصيرة وقتا أطول بكثير من المناطق الأخرى، حيث يوجد عدد أقل من الطلبات للمراجعة”.

وهناك عامل آخر ينبغي أخذه في الاعتبار وهو المكان الذي تتم فيه عملية اختبار المرشحين، ففي كثير من الأحيان، هناك على الأقل مرحلة واحدة من المقابلات التي تتطلب اجتماع المرشح مع شخص مقيم في الخارج. وهذا يمكن أن يسبب تأخيرات بسبب ترتيبات السفر وإيجاد الوقت المناسب لجميع الأطراف.

كما أن أولئك الذين يتطلعون للعمل في القطاع العام أو لمنظمات شبه حكومية في دولة الإمارات يحتاجون إلى المصادقة الأمنية من أجل الحصول على تأشيرة للموظف. وهذا الجزء من عملية التوظيف يمكن أن يستغرق ثلاثة أسابيع إلى ثلاثة أشهر. وفيما يتعلق بفحص مقدمي الطلبات، لا يوجد إجراء واحد يناسب الجميع. غير أن العديد من أصحاب العمل المحتملين يقومون بعملية المقابلة في مرحلتين أو ثلاث مراحل.