,

بعد انخفاض أعداد وفيات الحوادث.. هل دبي على الطريق لتحقيق صفر وفيات؟


شهدت دبي انخفاضاً في أعداد الوفيات على الطرقات خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي مقارنة بعام 2016 مما يساعد شرطة دبي على تحقيق هدفها الاستراتيجي المتمثل في الوصول إلى عدد صفر من الوفيات بحلول عام 2020.

وتظهر أحدث الإحصاءات التي كشفت عنها شرطة دبي انخفاضا بنسبة 36 في المائة في عدد الضحايا حتى الآن هذا العام، بالمقارنة مع معدلات الوفيات في العامين الماضيين، نتيجة تدابير السلامة والتعليم التي اتخذتها شرطة دبي.

وخلال هذه الفترة، قتل 90 شخصا وأصيب 1287 آخرين في حوادث المرور مقابل مقتل 139 شخصاً وجرح 1347 شخصا في الفترة نفسها من عام 2016، بحسب ما نقلت صحيفة غلف نيوز.

وقال العقيد سيف مهير المزروعي مدير إدارة المرور في شرطة دبي إنه في السنوات الأخيرة، تم تنظيم حملات توعية واسعة في دبي، وقد ساعدت هذه الحملات على زيادة الوعي بين السائقين. وقال العميد المزروعي “إنه لأمر جيد أن نرى انخفاضا في عدد الوفيات هذا العام بعد الزيادة في العامين الماضيين”.

وأشار المزروعي إلى أن التغييرات الأخيرة في قانون المرور ساعدت في خلق المزيد من الانضباط على الطرقات أيضا. وأضاف “السرعة والانشغال عن الطريق هما من بين أسباب الحوادث الخطيرة، إلا أن إحدى المخالفات الرئيسية هي عدم ترك مسافة آمنة بين السيارات، وقد تسببت في وفاة 41 شخصا هذا العام. بعض الناس يعتقدون أنها مخالفة بسيطة ولكنها خطيرة”.

وتسبب الإهمال والانشغال أثناء القيادة بوفاة 10 أشخاص هذا العام أيضا. وتضرر ما يقرب من 3.584 سيارة في الحوادث المرورية.

ودخل قانون المرور الفيدرالي الجديد حيز التنفيذ في الأول من يوليو الحالي، الأمر الذى أدى إلى تشديد القوانين والغرامات والعقوبات على سائقي السيارات الذين ينتهكون القواعد والسلامة على الطرق. وعلى الرغم من انخفاض أعداد الوفيات في دبي هذا العام، إلا أنها لا تزال مرتفعة، قياساً إلى الهدف المنشود وهو الوصول إلى صفر وفيات عام 2020، مما يستدعي بذل المزيد من الجهود وتطبيق إجراءات أكثر صرامة على الطرقات في المدينة.