,

هل تجري عمليات جراحية عن بعد قريباً في الإمارات؟


من المتوقع أن تلعب الاتصالات المتنقلة قريبا دورا هاما في مساعدة الأطباء على علاج المرضى في المنزل ومساعدة الجراحين على تقديم الرعاية الصحية في المناطق النائية.

آخر التطورات في الجراحة الروبوتية كانت من بين التقنيات التي ظهرت في معرض جيتكس 2017 في مركز دبي التجاري العالمي يوم الثلاثاء. ويعمل باحثون من كلية كينغز كوليدج في لندن جنبا إلى جنب مع اتصالات، وإريكسون، وشركة روم وان على مشروع للمساعدة في جعل الرعاية الصحية عن بعد سلسة قدر الإمكان.

ومع التحسن الكبير في إمكانية الوصول إلى الإنترنت باستمرار ووصول تكنولوجيا 5G فمن البديهي أن ينعكس ذلك الرعاية الصحية ليتم تقديمها بشكل أسرع وأسهل، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

واحدة من تلك التطورات في الجراحة الروبوتية، يعمل عليها باحثون في كلية كينكز كوليج لتحسين أداء الجراحين من خلال تشغيل أكثر من روبوت واحد في نفس الوقت من موقع بعيد خلال الجراحة.

ومن خلال ارتداء قفاز خاص مع أجهزة استشعار، يمكن للجراح الشعور بعمق الضغط واللمس اللذين يتم تطبيقهنا من قبل الروبوت أثناء العمليات، وتوفُر اتصال 5G قوي أمر بالغ الأهمية لتحقيق هذا الهدف.

العمليات الجراحية الروبوتية هي عموما أكثر أمانا وأكثر دقة من تلك التي يقوم بها الجراحون، وفقا للباحثين في جيتكس. ويمكن أداء دور العديد من الجراحين في وقت واحد، مع أربع روبوتات تعمل في نفس الوقت. كما أن سرعات النطاق العريض المحسنة ستوسع أيضا نطاق التدريس لطلاب الطب الذين سيكونون قادرين على التحكم في العمليات الجراحية الروبوتية بأنفسهم عن طريق هواتفهم النقالة.

وتقول ميليسا دوري، مديرة العمليات في شركة روم وان  “في الوقت الذي تستطيع سكايب، على سبيل المثال، مزامنة الصوت والفيديو، مع 5G سنتمكن قريبا من مزامنة الصوت والمشاهد البصرية والتلاعب بها. ومن الصعب عادة الحصول على  صور عالية الوضوح في الوقت الحقيقي  ولكن مع 5G سيكون الأمر أسهل بكثير”.

ومن المتوقع أن تستخدم تكنولوجيا 5G على نطاق واسع في دولة الإمارات قبل عام 2020. وفي المستقبل سيكون من المألوف إرسال البيانات بشكل آمن من المرضى إلى الأطباء، الذين قد لا يكونون حتى في نفس البلد، ويمكن للأطباء ثم إجراء التشخيص عن بعد.

ومع استمرار سرعات الإنترنت في التحسن، عبر مطورو تكنولوجيا الرعاية الصحية الرقمية عن ثقتهم بأن هذا سيساعد على تحسين الرعاية المقدمة إلى الناس الذين يعيشون بمفردهم أو في المناطق التي يصعب الوصول إليها.