,

كم ينفق المعلنون على مواقع التواصل الاجتماعي في الإمارات؟


أظهرت دراسة جديدة أن حوالي 43% من المعلنين في الإمارات ينفقون ما يصل إلى 10.000 دولار لكل حملة مؤثرة على وسائل التواصل الاجتماعي، في الوقت الذي يقول 63% منهم يعتقدون أن الرسوم التي يطلبها المؤثرون على وسائل الإعلام الاجتماعية “معقولة”.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته BPG Cohn & Wolfe  بالتعاون مع يوجوف، أن ما يقرب من نصف (49%) المشاركين يعملون حاليا مع المؤثرين في وسائل الإعلام الاجتماعية في المنطقة لتسويق علامتهم التجارية. كما قال 94% من المسوّقين في دولة الإمارات إنهم يعتقدون أن التسويق المؤثر على وسائل الإعلام الاجتماعية يلعب دورا رئيسيا في نجاح علاماتهم التجارية.

وشمل الاستطلاع أكثر من 100 من خبراء التسويق والاتصال الداخليين ومديري العلامات التجارية عبر مجموعة من الصناعات في دولة الإمارات. وقال معظم مدراء العلامات التجارية الذين شملهم الاستطلاع إن التسويق المؤثر يسمح لهم بالاستفادة من المجتمع الرقمي والوصول إلى جمهورهم المستهدف بشكل أكثر فعالية، مما يؤدي إلى عائد تسويقي جيد على الاستثمار.

وقال المدير التنفيذي لمجموعة BPG Cohn & Wolfe آفي بوجاني إن الاستطلاع يظهر أن العلامات التجارية تستخدم المؤثرين الاجتماعيين لإخبار قصصهم بطرق جديدة ومبتكرة في ما يبدو صناعة ذات قدرة تنافسية عالية، بحسب ما نقلت صحيفة أرابيان بيزنس.

وعلاوة على ذلك، قال 39% من ممثلي العلامات التجارية إن العوامل الرئيسية لاختيار المؤثر الصحيح لحملتهم تشمل العدد الكبير من المتابعين والمحتوى الجذاب. لكن 55% قالوا إن أكبر تحد لهم عند اختيار المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، هو العثور على أشخاص لهم صلة بالعلامات التجارية. وقال 41% إن شروط التفاوض هي أيضا مصدر قلق كبير بينما قال 39% إن عملية التواصل تمثل تحديا آخر.

وكشفت الدراسة أن معظم المؤثرين يتوقعون تعويضهم على أساس عدد المنجزات مثل المشاركات والصور وأشرطة الفيديو، بدلا من نجاح الحملة من خلال نتائج قابلة للقياس بما في ذلك المبيعات وزيارات الموقع.