,

فيديو| تعرف على وحدة الكلاب البوليسية في شرطة دبي


من استنشاق المتفجرات إلى البحث عن المفقودين، وتحديد مكان الجثث وتتبع المشتبه بهم، أصبحت وحدة الكلاب البوليسية في شرطة دبي جزءا رئيسيا من مكافحة الجريمة في المدينة.

وقد أنشئت الوحدة في آذار / مارس 1976 مع ستة كلاب وستة مدربين. واليوم، تضم أكثر من 58 كلباً و 45 مدرباً، وخلال الأشهر الأحد عشر الأولى من هذا العام، شاركت الوحدة في 4800 عملية. والآن، تخطط شرطة دبي لتوسيع هذه الوحدة، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقال عبد السلام الشامسي، مدير وحدة الكلاب البوليسية في شرطة دبي “تلعب كلاب شرطة دبي دورا هاما في توفير الأمن والحفاظ عليه في جميع أنحاء الإمارة. إن وحدة الكلاب مدربة في تخصصات متعددة، وقد استخدمت في التحقيقات الجنائية لعدة قرون”.

وتملك الكلاب المدربة القدرة على أن تشم الخوف والارتباك بين المجرمين. حيث يقول الشامسي “شعور الكلب بالرائحة هو أكثر حدة بكثير من شعور البشر لأن أنف الكلاب يحتوي على حوالي 250 مليون خلية شمية. ليس هناك شك في أن كلاب الشرطة تساعد في الكشف عن الجرائم في غضون فترة قصيرة جدا من الزمن”.

وقبل بضعة أشهر، حل ضباط الشرطة جريمة قتل بالاستعانة بالكلاب البوليسية، وفي غضون عشر دقائق من وصولها إلى مكان الحادث، تمكنت الكلاب من العثور على سلاح القتل والهاتف المحمول القاتل، والذي كان يحتوي على صورة للضحية التقطت قبل دقائق من الجريمة.

وفي حادثة أخرى وقعت مؤخراً، وجدث الكلاب البوليسية جثة رجل إماراتي مدفون في الصحراء في رأس الخيمة، بعد أن كان مفقوداً لمدة 5 أيام. ويوم الأحد الماضي، وبعد اكتشاف ثلاث جثث لرجال لقوا مصرعهم في حريق مستودع في القوز، تم إرسال الكلاب لضمان عدم وجود جثث غير مكتشفة ولمساعدة الشرطة في تحديد سبب الحريق.