,

مهلة أسبوع للطلاب الإماراتيين في بريطانيا لإعادة سياراتهم


قال سفير الإمارات في المملكة المتحدة يوم السبت إنه تم منح الإماراتيين الذين يدرسون في بريطانيا فترة سماح مدتها أسبوع واحد لإعادة سياراتهم المسجلة في الإمارات إلى البلاد.

وقال سليمان المزروعي، سفير الإمارات في المملكة المتحدة، متحدثاً إلى غلف نيوز عبر الهاتف من لندن، إن الطلاب الإماراتيين في المملكة المتحدة لديهم أيضاً خيار لتغيير رقم لوحة الترخيص إلى رقم مسجل في بريطانيا، حتى يتمكنوا من مواصلة قيادة سياراتهم.

ويدرس في المملكة المتحدة أكثر من 3000 طالب من دولة الإمارات، وجاء القرار، الذي أصبح ساري المفعول على الفور، في أعقاب الهجوم الذي تعرض له عبد الله الحوسني، وهو طالب إماراتي يبلغ من العمر 31 عامًا في لندن، يوم الأحد الماضي، حيث تم تخريب سيارته أيضًا.

وليس من النادر أن ينقل طلاب الإمارات ودول الخليج سياراتهم معهم إلى المملكة المتحدة، ويمكن التعرف على السيارات بسهولة على أنها تعود إلى مالكين من دول الخليج بسبب لوحات أرقامها المميزة.

ولم تكن سيارة الحوسني من طراز مرسيدس هي الوحيدة التي تم استهدافها، فقد تم تشويه عدد من السيارات الفخمة الأخرى المملوكة لأشخاص من دول الخليج بدهان رشاش.

ويوم السبت، قال السفير الإماراتي إنه لا توجد حاجة لجذب الانتباه حيث قد يتم استهداف السيارات من قبل اللصوص. ويتعلق الحظر بالطلاب الإماراتيين الذين يدرسون في المملكة المتحدة لفترات طويلة. وأضاف المزروعي أنه في مرحلة لاحقة، سيغطي الحظر الفئات الأخرى كذلك، وأوضح أنه تم إعلام الطلاب الإماراتيين المسجلين في الجامعات البريطانية بالقرار.

وقال المزروعي: “تضع سفارة دولة الإمارات في المملكة المتحدة أولوية قصوى للحفاظ على سلامة مواطنيها الذين يزورون المملكة المتحدة لأسباب طبية أو سياحة أو طلاب على منح دراسية”.

وأشار المزروعي إلى أن لندن مدينة عالمية وآمنة توفر العلاج والدراسة والسياحة وفرص العمل وتجتذب الزوار من جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، “أود أن أنصح المواطنين بالحرص في بعض الأماكن العامة”.

وأضاف المزروعي أن السفارة تتابع قضية الاعتداء على الحوسني، مشيرًا إلى أن الشرطة في لندن اتخذت الإجراءات اللازمة ضد المعتدين وأحالت القضية إلى النيابة العامة.