, ,

فيديو| أنظمة “Hyperloop” عالية السرعة للتنقل بين المدن الأوروبية “تقترب من الواقع”


متابعة-سنيار: بدأ بناء أول مسار للهايبرلوب في أوروبا، وستساعد المنشأة التجريبية مؤيديها في الولايات المتحدة على تطوير نسختها الخاصة من نظام السرعة العالية لــ”Elon Musk”.

يعد Hyperloop بنقل الركاب عبر أنابيب بسرعة تصل إلى 670 ميل في الساعة (1000 كيلومتر في الساعة).

ويمكن لهذه التقنية، التي تستخدم مغناطيسات فائقة القوة لتحريك حوامل الناقل، أن تقلل الوقت المستغرق في التنقل بين المدن الكبرى بعدة ساعات.

وقد توصل فريق بحث Hyperloop Transportation Technologies في تولوز ، فرنسا، الأسبوع الماضي بأنابيب الضغط المنخفض، وستستخدم الشركة التي تتخذ من مدينة كولفر بولاية كاليفورنيا مقراً لها الأجزاء المستخدمة في بناء نظام مغلق يبلغ طوله 1.050 قدم (320 مترًا)، والذي تم تصميمه لاختبار كبسولات النموذج الأولي والتقنيات الأخرى، والتي سيتم تشغيلها هذا العام.

وقالت الشركة في بيان مكتوب إن نظاما شاملا ثانيا يمتد لمسافة 0.6 ميل (كيلومتر واحد) – مرتفعا فوق الأرض بواسطة أبراج – سيكتمل في عام 2019.

وقد وقعت HTT صفقات مع المسؤولين في ولاية أوهايو وكوريا الجنوبية والهند لبناء مسارات Hyperloop ولكن لم يعلن عن خطط لطريق أوروبي.

تم الكشف عن مفهوم Hyperloop في ورقة بيضاء كتبها SpaceX و Tesla CEO Elon Musk في عام 2013، رغم أن الملياردير لا يشارك مباشرة في أي مشروع Hyperloop.

وتتنافس عدد من الشركات الناشئة على بناء أول سيارة Hyperloop في العالم على أساس تصاميم موسك الأولية، لكن شركة HTT ومنافستها Hyperloop One في لوس أنجلوس هما المرشحان الرئيسيان.

ويقع مركز الإختبار الأوروبي لـ HTT في منشأة صغيرة في مطار Francazal في تولوز، وهي قاعدة عسكرية سابقة مهجورة.

وقالت الشركة إن المركز استقبل الآن أول قسم من أنبوبة الاختبار التي يبلغ قطرها الداخلي 13 قدمًا (أربعة أمتار)، مما يتيح لها تخزين كبسولات الركاب وحاويات الشحن.

وفي الوقت الحالي، يقترب الطراز Carbures في أسبانيا من اكتمال النموذج الأولي للركاب الذي ستدفعه HTT عبر الأنابيب، ومن المقرر تسليم الكبسولة إلى منشأة تولوز هذا الصيف للتجميع والتكامل.

وتخطط الشركة للكشف علنا ​​عن المنشأة ومضمار النموذج الأولي في وقت لاحق من هذا العام، وقال رئيس شركة HTT Bibop Gresta: “لدينا اتفاقات معمول بها في تسعة بلدان حيث نعمل على الجدوى واللوائح، ولدينا مركز أبحاث للشحن والخدمات اللوجستية في البرازيل ومنشأة في تولوز حيث سنقوم بتسليم أول كبسولة ركاب كاملة النطاق.