,

ما نسبة تعرض الإمارات للاحتيال الإلكتروني مقارنة بدول العالم؟


احتلت دولة الإمارات المرتبة الخامسة بين أكثر الدولة المستهدفة في العالم من حيث رسائل البريد الإلكتروني الاحتالية غير المرغوبة، وذلك وفقًا لتقرير جديد.

وجاءت كل من ألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيطاليا في المراتب الأربعة الأولى في القائمة، والتي تم الكشف عنها في تقرير كاسبرسكي لاب عن البريد المزعج والتصيد على الإنترنت في الربع الأول من عام 2018.

كما أظهر التقرير أن هناك أكثر من 3.7 مليون محاولة للحصول على بيانات شخصية عن المستخدمين عبر صفحات وسائل التواصل الاجتماعي المزورة في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام.

وكانت غالبية الصفحات المزورة حسابات الفيسبوك (60 في المائة) تليها صفحة وسائل التواصل الاجتماعي الروسية فكونتاكتي (20.86 في المائة).

التصيد عبر الشبكات الاجتماعية هو شكل من أشكال الجريمة السيبرانية التي تنطوي على سرقة البيانات الشخصية من حساب الشبكات الاجتماعية للضحية.

ويقوم المحتال بعمل نسخة مقلّدة من موقع شبكي على شبكة الإنترنت، مثل صفحة وهمية على فيسبوك، ويحاول جذب الضحايا إليها، ويستدرجهم للتخلي عن بياناتهم الشخصية مثل الاسم وكلمة المرور ورقم بطاقة الائتمان ورمز PIN، وغير ذلك في هذه العملية، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقالت ناديجدا ديميدوفا، محللة محتوى الويب الرئيسية في شركة “كاسبرسكي لاب” :”إن الزيادة المستمرة في هجمات التصيد الإلكتروني – التي تستهدف كلاً من الشبكات الاجتماعية والمنظمات المالية – توضح لنا أن المستخدمين بحاجة إلى إيلاء المزيد من الاهتمام الجدي لأنشطتهم عبر الإنترنت”.

وأضافت “على الرغم من الفضائح العالمية الأخيرة، لا يزال الناس ينقرون على الروابط غير الآمنة ويسمحون للتطبيقات غير المعروفة بالوصول إلى بياناتهم الشخصية. ونتيجة لهذا الافتقار إلى يقظة المستخدمين، يتم فقدان البيانات الموجودة على عدد هائل من الحسابات أو  تعرض المستخدمي للابتزاز. وهذا يمكن أن يؤدي بعد ذلك إلى هجمات مدمرة وتدفق مستمر للمجرمين السيبرانيين”.