,

لماذا اختار توم كروز أبوظبي لقفزته المثيرة؟


في عام 2011، تسلق توم كروز في فيلم “مهمة مستحيلة – بروتوكول الشبح”، نحو ثلثي برج خليفة في دبي، وبعد سبع سنوات من ذلك، أصبح أول ممثل يؤدي قفزة بالمظلة HALO ليسقط حوالي 25،000 قدم مع سرعات تصل إلى 200 ميل في الساعة، ووصفها كروز بأنها واحدة من “الأعمال المثيرة الأكثر خطورة حتى الآن”.

وتقول مريم عيد المهيري، الرئيس التنفيذي لشركة twofour54، وهي هيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي التي تعمل إلى جانب لجنة أبو ظبي للأفلام  “كانت باراماونت تتطلع تحديدًا لطائرة من طراز C-17، وهي غير متوفرة في العديد من أنحاء العالم”.

ويملك الجيش الإماراتي عدداً من طائرات C-17s، وهي طائرات نقل واسعة تستخدم في الغالب لنقل الجنود أو البضائع جواً، وهناك ست طائرات تعمل حالياً. وكان هذا أحد العوامل الرئيسية لاختيار أبوظبي لهذه المغامرة.

ووفرت القوات المسلحة الدعم اللوجستي اللازم للمغامرة، حيث منحت هيئة الإنتاج حظيرة في القاعدة العسكرية التي يمكن أن تدير عملياتها، إلى جانب عدد من العناصر الأساسية الأخرى، بحسب موقع هوليوود ريبورتر.

تقول مريم عبد الله، مديرة إنتاج twofour54: “لقد أتيح لنا الوصول إلى غرف إزالة الضغط، التي كانت مطلوبة وفي حالة تأهب قصوى بينما كنا ننفذ القفزة، وكان لدينا فريق طبي في وضع الاستعداد كل يوم أثناء التدريبات  والقفزات الفعلية، كان هناك أيضا طبيب بالإضافة إلى فريق من الدفاع المدني على أهبة الاستعداد.”

وعلى الرغم من أن المنتجين طلبوا طائرة واحدة فقط من طراز C-17 للبروفات وعمليات التصوير الفعلية، إلا أن متطلبات الصحة والسلامة كانت تعني أن على القوات المسلحة الإماراتية توفير طائرة أخرى، وهي طائرة من طراز إتش سي سي 6 توين أوتر.