,

كيف سيربط قطار الاتحاد بين المدن والموانىء في الإمارات؟


كشفت “الاتحاد للقطارات”، الشركة المملوكة للدولة والمشغلة لشبكة السكك الحديدية الوطنية الإماراتية، عن استراتيجية جديدة لربط الموانئ والبلدات الرئيسية في البلاد بعد تأمين التمويل اللازم في العام الماضي.

وقال متحدث باسم الشركة “تشمل الاستراتيجية الجديدة مجموعة من الركائز الأساسية التي تركز على توفير حلول مبتكرة لدعم الثروة الوطنية طويلة الأجل والتنويع الاقتصادي، وذلك من خلال ربط جميع موانئ الإمارات الرئيسية”.

وتم منح عقد مدته خمس سنوات إلى شركة PMC والعقود الهندسية لتطوير والإشراف على المرحلة التالية من الشبكة من الغويفات على الحدود السعودية إلى ميناء الفجيرة الإماراتي، حسبما ذكرت الشركة.

كما وقعت الاتحاد للقطارات سلسلة من اتفاقيات تأجير الأراضي في جميع أنحاء الإمارات لتأمين ممرات النقل بشبكة السكك الحديدية في جميع الإمارات السبع.

وتعدد السكك الحديدة عنصراً رئيسياً في استراتيجية النقل المستقبلية لدولة الإمارات، حيث من المقرر أن تنقل الشحنات لقطاعات التعدين والمحاجر والنقل البحري والتوزيع والنفط والغاز، بالإضافة إلى خدمة المسافرين من مراكز المدن والضواحي، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وكانت المرحلة الأولى من خط السكة الحديد، التي تكلفتها 4.7 مليار درهم، تعمل بكامل طاقتها بحلول عام 2016. وتم بناؤها لنقل الكبريت من مصافي النفط في حبشان في منطقة الظفرة في أبو ظبي، إلى ميناء الرويس للتصدير.

وكانت المرحلة الثانية تهدف إلى ربط السكك الحديدية بمنطقة مصفح الصناعية في أبوظبي ومينائي جبل علي وخليفة، لكن تم تعليقها.

وفي نوفمبر الماضي، وافقت شركة الاتحاد للقطارات على التمويل مع وزارة المالية الإماراتية للمرحلة الثانية، والتي ستوسع الشبكة الحالية لمسافة 264 كيلومترًا بطول 605 كم – أي أكثر من ثلاثة أضعاف خط السكك الحديدية وتوسعة الخدمات من الحدود الإماراتية السعودية إلى الفجيرة، مع المزيد من الطرق القادمة.

وستزيد الاتفاقية من كمية البضائع المنقولة بالقطارات إلى أكثر من 50 مليون طن سنوياً، من السبعة ملايين حالياً. ولم تكشف الحكومة عن مبلغ أو شروط التمويل.

وقالت الشركة إن الاتحاد للقطارات وضعت استراتيجية جديدة وهوية للعلامة التجارية لتعكس “خطوات مهمة” فيما يتعلق باتفاق التمويل الذي تم إبرامه في نوفمبر الماضي، بما في ذلك عقد البناء لمدة خمس سنوات وصفقات تأجير الأراضي.

تم تأسيس الاتحاد للقطارات من قبل حكومة دولة الإمارات في عام 2009، وهي مكلّفة بإدارة تطوير وبناء وتشغيل خط سكة حديد وطني للبضائع والركاب يمتد لمسافة 1200 كلم.

كما ستشكل الشبكة جزءا حاسما من شبكة السكك الحديدية المقترحة في دول مجلس التعاون الخليجي عبر الكتلة الاقتصادية التي تضم ستة بلدان.