,

لماذا لم تكن نهاية عصر أيرباص A380 مفاجئة؟


لا شك في أن نهاية عصر طائرة الإيرباص A380 العملاقة لم تكن مفاجأة بالنسبة لصناعة الطيران، حيث تحولت شركات الطيران بشكل متزايد نحو طائرات أصغر حجماً وأكثر كفاءة في استهلاك الوقود، وأصبح برنامج إنتاج هذه الطائرة يعتمد بشكل كبير على أكبر عملاء الشركة طيران الإمارات.

وعلى الرغم من شعبيتها بين المسافرين الذين تأثروا بمرافقها، إلا أن A380 كانت بمثابة صفقة بيع صارمة لشركات الطيران، وكان مستقبلها موضع شك، حيث كافحت إيرباص للعثور على عملاء جدد. وكان التقدم في التكنولوجيا يعني أن الطائرات ذات المحركين مثل طائرة بوينغ دريملاينر 787 وطائرة ايرباص A350 كانت أكثر جدوى من الناحية الاقتصادية على الطرق لمسافات طويلة مقارنة بالطائرة التي تستهلك كميات كبيرة من الوقود مع ما لا يقل عن 500 مقعد والتي يمكن لعدد قليل من شركات الطيران تشغيلها بكامل طاقتها.

وقال جون ستريكلاند، محلل الطيران والمدير في شركة JLS الاستشارية: “يعكس هذا التغير في ديناميكيات الصناعة، حيث تميل إدارة شركات الطيران إلى تجنب المخاطر أكثر من الأيام السابقة. ويمكن أن تحصل الخطوط الجوية على طائرات كبيرة تحمل حمولة أفضل من البضائع ومحركين مثل 777 و A350، فلماذا تطلبون طائرة ذات أربع محركات، وتتحمل مخاطر ارتفاع النفقات الرأسمالية؟ لقد تحركت الديناميكيات بسرعة لإضعاف A380 “.

وتصل أكبر طائرة ركاب في العالم إلى نهاية الطريق بعد 12 عامًا فقط من الخدمة، مما يمثل لحظة مهمة في مجال الطيران التجاري ونهاية حقبة مليئة بالتحديات. سوف يتوقف الإنتاج في عام 2021 بعد قرار طيران الإمارات بخفض طلباتها، على الرغم من أن شركة الطيران قالت إنها ستواصل تشغيلها حتى عام 2030، بحسب ذا ناشيونال.

وبدأ إنتاج ايرباص A380 لتلبية الطلب المتزايد على السفر الجوي، والمراهنة على أن الازدحام في المطارات الرئيسية، وبينما يعمل ذلك في محاور مزدحمة مثل مطار  هيثرو في لندن  وأكثر مطارات العالم ازدحاما في دبي، تعمل الحكومات على توسيع المطارات لمواكبة الطلب  وتمكين الطائرات الجديدة من الربط المباشر بين المدن التي تهدد بتقويض النموذج الكبير لبعض شركات الطيران.

وكانت الطائرة ذات الطابقين هي رد إيرباص على طائرة بوينغ 747 المنافسة، التي بدأت في الطيران قبل 50 عاما، واحتكرت سوق الطائرات العملاقة. ولم تقدم شركة الطائرات الأوروبية سوى 234 طائرة من طراز A380 حتى الآن، وهي جزء من أكثر من 1500 طائرة من طراز 747 جمبو التي صنعتها شركة بوينغ في نصف القرن الماضي.

وواجه برنامج A380 مشاكل مبكرة في مرحلته التطويرية التي أخرت المشروع، وعندما بدأت أول رحلة تجارية لها في عام 2007، كانت الأزمة الاقتصادية العالمية تلوح في الأفق، مما جعل شركات الطيران مترددة في تبني الطائرة ضمن أساطيلها خلال الأوقات الصعبة، وأدى ذلك إلى تباطأ زخم المبيعات بينما تراكمت الإلغاءات.

وفي النهاية، كانت دورة حياة A380 تعتمد على طيران الإمارات، وكانت الشركة متحمسة في وقت سابق للطائرة السوبر جامبو، حيث طلبت 162 طائرة كجزء من استراتيجية جعلت منها أكبر شركة طيران في العالم للمسافات طويلة. ومع ذلك، خفضت الشركة خطتها الشرائية ولم يكن هناك مزيد من المشترين.