,

كم سيبلغ حجم استخدام شبكات 5 جي في الإمارات والمنطقة؟


من المتوقع أن تصل شبكات 5G إلى 30 مليون اشتراك للنطاق العريض المتنقل المحسن في الشرق الأوسط وأفريقيا (MEA) بحلول نهاية عام 2024، وهو ما يمثل 2 في المئة من إجمالي الاشتراكات المتنقلة.

وهذا سيجعل الجيل الخامس الجيل الأسرع من التقنية الخلوية يتم طرحه على نطاق عالمي، وفقًا للإصدار الإقليمي الجديد لتقرير التنقل في Ericsson.

وقال التقرير إن المحركات الرئيسية لنشر الجيل الخامس تشمل زيادة سعة الشبكة وتكلفة أقل لكل جيجا بايت ومتطلبات حالة الاستخدام الجديدة.

وأضاف أنه من المتوقع أن تأتي غالبية اشتراكات 5G في MEA من أسواق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتقدمة مثل دول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات، بينما في أفريقيا، سيكون الزخم الكبير في جنوب أفريقيا.

ومن وجهة نظر حركة البيانات المتنقلة، تعد المنطقة على مستوى العالم الأعلى مع توقعات نمو تسع مرات من عام 2018 إلى عام 2024، وتضاعفت اشتراكات النطاق العريض المتنقل من 860 إلى 1.630 مليون في الفترة نفسها.

وقال التقرير إن سوق الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا يتميز بزيادة استيعاب LTE، وهناك استخدام عالي للتطبيقات.

وأظهرت الاقتصادات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا علامات على الانتعاش في عام 2018 ومن المتوقع أن تنمو بنسبة 3.9 في المئة في 2019 حيث يستفيد مصدرو النفط من التوقعات المحسنة لأسعار النفط، بحسب أريبيان بيزنس.

وأشار التقرير إلى أن استمرار النمو الاقتصادي في المنطقة، إلى جانب عدد السكان الشباب، والسياسات المواتية، وانخفاض تكلفة الأجهزة، سيقود الاستثمار في قطاع الاتصالات، مما يزيد من الاستفادة من خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وستحصل اشتراكات LTE على أعلى معدل نمو سنوي مركب بنسبة 23% بين عامي 2018 و 2022، ويرجع ذلك إلى زيادة استثمارات مزودي خدمات الاتصالات المتنقلة في شبكات 4G بالإضافة إلى زيادة استخدام خدمات الهاتف المحمول المكثفة للبيانات في المنطقة.

وأضاف التقرير أن الجمع بين الاستخدام المتزايد لتطبيقات الفيديو المحمول على شاشات عالية الدقة ومعدلات نقل أفضل للشبكة سيؤدي إلى ارتفاع في حركة البيانات لكل هاتف نشط من 2.9 غيغابايت شهريًا من 2018 إلى 15 غيغابايت شهريًا عام 2024.