,

هل يدفع سكان الإمارات مقابل حماية الخصوصية؟


في عالم اليوم تعتبر الأعمال التجارية أهدافًا رئيسية للهجمات السيبرانية ويمكن أن تؤدي الأخطاء غير المقصودة إلى التعرض النقدي لمعلومات المستهلكين الحساسة.

ووفقًا لتقرير 2018 لـ Norton LifeLock Cyber ​​Safety Insights، الذي صدر أمس من شركة Norton ™ LifeLock ™، استنادًا إلى استطلاع عبر الإنترنت أجراه The Harris Poll لأكثر من 1000 شخص بالغ، يظهر أن 4 من كل 5 مستهلكين (83%) من سكان الإمارات أكثر انزعاجًا من أي وقت مضى بشأن خصوصيتهم.

ومع ذلك، فإن الغالبية من المشاركين في الاستطلاع يقبلون مخاطر معينة على خصوصيتهم عبر الإنترنت خارج نطاق الراحة (57%) ويرغبون في بيع أو التخلي عن بعض المعلومات الشخصية، مثل الموقع (75%) وسجل بحث الإنترنت (77%)، وللشركات تظهر النتائج أيضًا أن المستهلكين في الإمارات أكثر ميلًا إلى الدفع مقابل حماية بياناتهم الشخصية من المستهلكين الآخرين على مستوى العالم.

وفقًا لنتائج الأبحاث، يعتقد 88% من المستهلكين في الإمارات أنه من المهم للشركات أن تمنح العملاء التحكم في كيفية استخدام بياناتهم الشخصية، بينما يعتقد أكثر من الثلث (35%) أنها ضرورية للغاية، بحسب موقع ameinfo.

ويعتقد 40% من المستهلكين أنه من الضروري للغاية أن تكون الشركات مطالبة بتوفير وسيلة للمستهلكين للإبلاغ عن إساءة استخدام بياناتهم الشخصية، و بالتالي تغريمهم. وأكثر المؤسسات الموثوق بها في البلاد لإدارة وحماية المعلومات الشخصية هي الحكومة بنسبة 64%، يليهم مقدمو الرعاية الصحية بنسبة 41% والمؤسسات المالية بنسبة 35%. أما تجار التجزئة ومقدمو خدمات التواصل الاجتماعي فهم الأقل ثقة بنسبة 16% و 14% على التوالي.

وعلى عكس البلدان الأخرى التي شملتها الدراسة، فإن المستهلكين في الإمارات أكثر استعدادًا للدفع لحماية بياناتهم الشخصية، حيث أن 72% من المستهلكين سيكونون مستعدين للدفع لمقدمي الرعاية الصحية لضمان حماية معلوماتهم الشخصية و 71% قالوا الشيء نفسه عن المؤسسات المالية.

وخلال العام الماضي وحده، عانى أكثر من 2.5 مليون مستهلك من الإمارات أو 54% من السكان البالغين في البلاد من واحدة أو أكثر من الجرائم الإلكترونية. وقال 59% إنهم تعرضوا لخسارة بعض المال على الأقل. ووجد التقرير أنهم في المتوسط ​​فقدوا 1.568 درهم، مما يرفع إجمالي الخسائر إلى 4 مليارات درهم في 12 شهرًا فقط.

وأمضى الضحايا 11.4 ساعة في المتوسط ​​في حل المشكلة، وكان على واحد من كل ثلاث (36%) قضاء أكثر من أسبوع لحلها بالكامل. في الواقع، يتوقع 67% من المستهلكين الوقوع ضحية الجريمة الإلكترونية في الأشهر الـ 12 المقبلة.