,

بالصور| معرض لأقدم الصور في لوفر أبوظبي


افتتح متحف اللوفر أبوظبي معرضًا لبعض أقدم الصور المعروفة التي تم التقاطها خارج السياق الغربي.

تقول أمينة المعرض كريستين بارتي من متحف كاي برانلي في باريس: “في بحثنا وجدنا العديد من التواريخ الوطنية. قد تكون لديك معلومات حول تاريخ التصوير الفوتوغرافي في الهند وتركيا وتشيلي. لكن لم تكن هناك مشاريع في تاريخها العالمي”.

ويهدف معرض أبو ظبي، “عالم التبادلات، الصور الفوتوغرافية 1842 – 1896: ألبوم مبكر للعالم”، إلى تصحيح ذلك، بالنظر إلى الوقت الذي كانت فيه الكاميرات قد بدأت للتو في السفر من أوروبا والولايات المتحدة، إلى أجزاء أوسع من العالم. وعلى هذا النحو يتقاطع العرض مع مسائل تتعلق بالاستعمار والسياحة والحملات العسكرية، بحسب ذا ناشيونال.

ويستكشف المعرض بعضًا من الصور التي التقطها المسافرون والبحارة في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا والهند والأمريكتين. وتلاحظ بارتي أن “ضباط البحرية” كانوا مسافرين محترفين”.

كما أن المعرض يكشف عن صور التقطها السكان المحليون في محيطهم، مثل تلك الموجودة في البلاط الفارسي لأضرحة أصفهان، أو الصور التي تنتجها الاستوديوهات في إسطنبول.

الصور مأخوذة بشكل أساسي من مكتبة فرنسا الوطنية، ومتحف كاي برانلي، ومتحف جيميت، وقد ظل العرض قائماً حتى منذ قبل أن يتم بناء متحف اللوفر أبوظبي.

ويشتمل المعرض على بعض الصور الأولى لأستراليين من السكان الأصليين والأنديز والقبائل البرازيلية الأصلية والأفارقة من جنوب الصحراء الكبرى، بما في ذلك نماذج من الشخصيات الفارسية التي يجب أن يتم إلقاء نظرة عليها خلف ستار مظلم.