,

كيف توفر دبي إمكانات هائلة للأعمال التجارية عبر الإنترنت؟


لطالما كانت دبي  المدينة التي تربط بين الشرق والغرب، وجهة عالمية جذابة للبيع بالتجزئة. وبمساعدة التجارة الإلكترونية، تقدم المدينة الآن مزايا أكثر لتجار التجزئة الدوليين.

وقال حمد بوعميم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة في مقابلة مع غلوبال تايمز. “تكتسب التجارة الإلكترونية زخماً في الوقت الذي يلجأ فيه المزيد من المستهلكين في هذا الجزء من العالم إلى المنصات الرقمية لشراء المنتجات والخدمات – وهو اتجاه ينعكس في تحول الإمارة إلى واحدة من أذكى مدن العالم”.

وفي عام 2018، بلغت مبيعات التجارة الإلكترونية في دبي 5.5 مليار درهم (1.50 مليار دولار) بنسبة نمو 19 في المائة مقارنة بعام 2017. ومن المتوقع أن تسجل التجارة الإلكترونية نموًا سنويًا مركبًا يصل إلى حوالي 12 في المائة ليصل إلى 9.7 مليار درهم في عام 2023.

وتنبأت غرفة دبي بمعدل نمو سنوي مركب قدره 12 في المائة لمبيعاتها في التجارة الإلكترونية خلال السنوات الخمس المقبلة، حيث تصل قيمة هذه المنتجات إلى 2.6 مليار دولار بحلول عام 2023.

وتعد دبي موطناً لمجتمع صيني كبير للغاية، وبالتالي فإن عامل الألفة موجود بالفعل. وقالت غرفة دبي إن الصين لا تزال الشريك التجاري الأول لدبي والشركات الصينية نشطة للغاية في مجموعة متنوعة من القطاعات الاقتصادية في دبي، بما في ذلك تجارة التجزئة والتصنيع والبناء.

إن صناعة التجزئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على وشك التحول المحوري. وأصبحت التجارة الإلكترونية حقيقة واقعة، حيث أعادت اختراع طريق المستهلكين إلى الشراء، وخلق تجارب جديدة للعملاء، وخلق فرص نمو لتجار التجزئة الكبار والصغار وكذلك بالنسبة لجيل جديد من لاعبي التجارة الإلكترونية.

وفي يوليو 2018، تعهدت الصين والإمارات (UAE) بتعزيز التعاون الثنائي في إطار مبادرة الحزام والطريق حيث اتفقتا على رفع العلاقات الثنائية إلى شراكة استراتيجية شاملة. ويعتقد على نطاق واسع أن المبادرة توفر الكثير من الفرص الجديدة لأعمال التجارة الإلكترونية.

وشهدت دبي في السنوات الأخيرة مجموعة من القفزات الكبيرة في التجارة الإلكترونية، وفي مقدمتها عندما قامت أمازون بتوسيع وجودها في الشرق الأوسط من خلال الاستحواذ على سوق دوت كوم في عام 2017، منصة التجارة الإلكترونية الرائدة في دبي.

وأعقب هذه الخطوة إطلاق Noon.com، وهو عملاق إقليمي رئيسي آخر للتجارة الإلكترونية يتطلع إلى الاستفادة من الطلب المتزايد من المستهلكين للتسوق عبر الإنترنت في المنطقة.

وقال بوعميم إنه على مدى السنوات العشر الماضية، زادت تجارة التجارة الإلكترونية بنسبة هائلة بلغت 1.500 في المائة في منطقة الشرق الأوسط. ودولة الإمارات رائدة في نمو التجارة الإلكترونية – ومن المتوقع أن تحقق الدولة 50 بالمائة من مبيعات التجارة الإلكترونية في المنطقة.