,

كيف يساهم الابتكار في تطوير قطاع المطاعم في الإمارات؟


يتطلب قطاع الأغذية المتنامي في الإمارات الابتكار باستمرار وتعزيز تجربة المستهلك لضمان ارتفاع المبيعات وتحقيق أرباح جيدة.

ولوضع استراتيجية تسويقية قوية تلبي احتياجات جميع شرائح الأجيال التي تعيش في الأرض – الأجيال X و Y و Z وللحفاظ على قدرتك التنافسية، يقول خبراء الصناعة أن الابتكار سوف يساعدك على الصمود في السوق.

وقال شيفام جويال، مؤسس Mitra: “على الرغم من أن دبي ليس لديها ندرة في تجارب الطعام، إلا أن الاتجاهات تغيرت بشكل كبير من الأطعمة التقليدية إلى المأكولات المدمجة. واليوم، يتمثل التوجه الرئيسي في تقديم الطعام التقليدي وتحويله إلى مأكولات حديثة أو تقدمية”.

وأضاف: “في عام 2019 وما بعده، لن يفوز سوى هؤلاء المشغلين الذين يقدمون تجربة فريدة من نوعها إلى جانب الأصالة للعملاء”.

وفقًا لتقديرات يورومونيتور الدولية، فإن إنفاق سكان دولة الإمارات على الأغذية والمشروبات غير الكحولية سيصل إلى 1119.19 مليار درهم في عام 2019، ليرتفع إلى 117.6 مليار درهم في عام 2020، بحسب خليج تايمز.

وأشار تقرير توقعات الصناعة العالمية 2019، الذي صدر خلال معرض جلفوود الأخير في دبي، إلى أنه من المتوقع أن يتجاوز عدد سكان العالم 8.4 مليار بحلول عام 2030، وبالتالي، فإن هذا القطاع من المتوقع أن يشهد نمواً متعدد القطاعات. مدفوعًا بارتفاع عدد السكان، ومن المتوقع أن يشهد الطلب على الأغذية والمشروبات المعبأة المزيد من النمو خلال الفترة المتوقعة. علاوة على ذلك، من المتوقع أن ينمو النمو السكاني الحضري بمعدل سنوي مركب نسبته 1.7 في المائة حتى عام 2023، متجاوزاً بذلك النمو السكاني الإجمالي البالغ 1 في المائة خلال نفس الفترة.

بالإضافة إلى ذلك، مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بمعدل أسرع من إجمالي عدد السكان بمعدل نمو سنوي مركب قدره 2.8 في المائة بين 2018 و 2030، من المتوقع أن يرتفع إجمالي إنفاق المستهلكين على المأكولات والمشروبات من 8.5 في المائة إلى 8.9 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030، متزامنًا مع اتجاهات المستهلك مثل أنماط حياة أكثر راحة.

وقالت بريانكا ميتال، مديرة بوابة الهند: “شهد قطاع الأغذية في الإمارات نمواً صحياً، تدعمه قاعدة المستهلكين المتنامية وأذواقهم المفضلة وتفضيلاتهم. علاوة على ذلك، شهدت الصناعة حركة ثورية عندما يتعلق الأمر بخيارات الغذاء الصحي”.

ويشير تقرير بحثي حديث من Alpen Capital إلى أن صناعة المواد الغذائية قد شهدت الكثير من التغيير في تفضيلات المستهلك من تناول الطعام في الخارج إلى الوجبات السريعة وخدمة التوصيل إلى المنازل، من بين العديد من الخيارات.

ومن المتوقع أن ينمو استهلاك الأغذية في المملكة العربية السعودية بمعدل سنوي يبلغ 4.2 في المائة ليصل إلى 37.7 مليون طن متري، بينما من المتوقع أن ينمو في الإمارات بنسبة 4.4 في المائة إلى 10.1 مليون طن متري. وتعكس معدلات النمو المتوقعة إلى حد كبير توقعات السكان والناتج المحلي الإجمالي للبلدان. ومن المقرر أن تسجل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إجمالي نمو للمأكولات والمشروبات بنسبة 3.5 في المائة حتى عام 2021.