,

كيف تتخلى بعض مدارس دبي عن نظام الامتحانات الفصلية؟


تستكشف المدارس الخاصة في دبي طرقًا جديدة لاختبار طلابها بعد أن وجدت أن الاختبارات التقليدية تفشل في قياس الإمكانات الحقيقية لهم.

وبدلاً من النظام التقليدي للامتحانات، يختبر المعلمون المعرفة العملية للطلاب من خلال تقديم سيناريوهات واقعية للمشاكل وحلها.

إنه اتجاه دولي متنامٍ عبر البلدان المتقدمة، حيث تشتهر فنلندا، التي تعرف بنظامها التعليمي عالي الجودة، بإلغاء الاختبارات للطلاب الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

وفي العام الماضي، ألغت سنغافورة تصنيفات المدارس، وبحلول عام 2020، ستقوم أكثر من 50 في المائة من المدارس الابتدائية وأكثر من 90 في المائة من المدارس الثانوية بإلغاء امتحانات نصف سنوية.

يقول الخبراء إن الامتحانات قد تصبح قريباً زائدة عن الحاجة، وفي دبي، ألغت مدرسة دوايت امتحانات التلاميذ بين مرحلة ما قبل الروضة والصف العاشر، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقالت جانيكي أرنيس، مديرة مدرسة دوايت: “إن امتحانات نهاية العام ليست أفضل طريقة لتقييم نتائج الطلاب. حيث يعطي الامتحان مقتطفًا من المعلومات حول التلاميذ فقط وسيكون مرتبطًا بشكل كبير بكيفية شعورهم في ذلك اليوم بالذات”.

وأضافت “يمكن لأي طالب ذو أداء جيد أن يقدم امتحانًا سيئًا لأنه يعاني من الإجهاد الشديد أو قلة النوم، ومن المؤسف أن يحدد ذلك مستقبله”.

نقالت السيدة آرنيس إن هناك فائدة إضافية تتمثل في تجنب الإجهاد في نهاية العام  “ينصب تركيزنا بدرجة أكبر على قياس التقدم على مدار الوقت”.

وتخلق المدرسة مجموعة من الأعمال المقدمة على مدار العام والتي ستكون أساسًا للتقييم. ويواجه التلاميذ تحديات ويمكنهم اختيار كتابة مقال أو إنتاج مقطع فيديو لإظهار كيفية حلها.

وتعتقد السيدة آرنيس أنه لكي يتم إلغاء الاختبارات المدرسية بالكامل، يجب أن يتغير نظام الجامعة وأضافت: “نحن بحاجة إلى النظر إلى ما تتوقعه الجامعات وتوجيهنا من خلال هذه التوقعات، لأن هذا هو ما نعد الطلاب له. وإذا بدأت الجامعات في النظر في المشاريع المدرسية بدلاً من نتائج الامتحانات، فقد تكون المدارس جاهزة للقيام بهذه القفزة”.

وقال جيمس ماكدونالد، نائب الرئيس الأول للتعليم في Gems Education، إن تحديد التحديات من شأنه أن يطور مهارات عملية يستخدمها التلاميذ عند دخولهم القوة العاملة “سنرى المدارس تمنح مرونة أكبر. ويمكن للتلاميذ المساعدة في تصميم المشاريع وتقييمها. التفكير الناقد أو حل المشكلات مهم ولكن ليس من السهل تقييمه. سيتعين على التقييمات مواكبة هذه الاختبارات، لذلك سيكون للامتحانات النهائية دور أقل”.

كما يتم النظر في الانتقال إلى إلغاء الاختبارات في الكليات والجامعات في الإمارات واستبدلت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية في دبي الامتحانات بمشاريع.

وقال البروفيسور مارتن سبراغون، عميد الكلية المساعد: “لا أؤمن بالدرجات. إما أن تكون لديك المهارات أو لا تكون، لقد استبعدنا الاختبارات تمامًا واستبدلناها بالتعليم القائم على المشاريع، حيث يتم توجيه الطالب من قبل أعضاء القطاعين العام والخاص لإيجاد حل لمشكلة في العالم الواقعي”.