,

كيف تقارن سرعة عملية التوظيف في الإمارات مع لندن؟


تستغرق الشركات في الإمارات “وقتًا طويلاً” لتوظيف المتقدمين وشغل المناصب، وفقًا لمؤسس iRecruiter العالمية التي تتخذ من دبي مقراً لها، وتربط بين أرباب العمل وموظفي التوظيف المستقلين في خدمة مجانية.

وعلى الرغم من أن المنصة شهدت طفرة في الوظائف، إلا أن مؤسسها كمال السامرائي قال إن الشركات في الإمارات غير حاسمة ويمكن أن تستغرق عملية التوظيف ما بين 3 إلى 6 أشهر لتوظيف مقدم الطلب.

وقال السامرائي في حديث لأريبيان بيزنس “عملية التوظيف في الإمارات بطيئة للغاية. لسوء الحظ. الشركات تتردد في عملية التوظيف. إنه بالتأكيد شيء ثقافي. لا أحد يريد اتخاذ قرار بشأن توظيف شخص ما. إنها عملية حيث يمكن للمحلل إجراء 5 أو 6 مقابلات لشغل منصب”.

وأضاف: “نحن نرى الكثير من الوظائف تطرح على المنصة ولكن معدل الإكمال ليس مرتفعًا حيث يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للغاية، ويمكننا أن نرى ذلك بوضوح على iRecruiter”.

وقال السامرائي إن بعض الوظائف تظل مفتوحة لمدة ستة أشهر وأطول في الإمارات، حيث يبلغ متوسط ​​الوقت الذي يستغرقه صاحب العمل في توظيف مقدم طلب على 3 أشهر، مقارنة بعشرة أيام فقط في المملكة المتحدة.

وفي الربع الأول من عام 2019، سجل التوظيف عبر الإنترنت في الإمارات قفزة بنسبة 42 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقًا لأحدث مؤشر توظيف مونستر (MEI).

وأصدرت دولة الإمارات، وهي مركز أعمال نشط لأصحاب المشاريع والمستثمرين الدوليين  2459 رخصة جديدة في مارس وحده في دبي، مقارنة بـ 1816 ترخيصًا تم إصدارها في نفس الشهر من العام الماضي.

وسجلت صناعة التعليم أعلى نمو مع زيادة بنسبة 21 في المائة في التوظيف عبر الإنترنت ، تليها صناعة الإنتاج (بما في ذلك الصناعات التحويلية والسيارات وملحقاتها) بنسبة 15 في المائة.

كانت أكثر المهن المطلوبة في مجال الإنترنت في الإمارات بنسبة 38 في المائة في مجال الموارد البشرية والإدارة، تليها وظائف التمويل والمحاسبة بنسبة 36 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وبلغ معدل البطالة في دبي 0.5 في المئة العام الماضي، في حين بلغ معدل المشاركة الاقتصادية كنسبة مئوية من مجموع السكان في سن العمل 83.2 في المئة، وفقا للأرقام الرسمية.