,

كيف أثر حظر شباك الصيد على أسعار السمك في أبوظبي؟


مع ارتفاع درجات الحرارة والقيود المفروضة على الصيد في أبو ظبي، ارتفعت أسعار السمك بحوالي 20 في المائة وفقاً للتجار المحليين.

وفي الوقت الحالي، يُسمح فقط لقوارب الصيد الصغيرة بدخول مياه أبوظبي. ولا يمكن للصيادين الصيد إلا بالسنارات، ولا يُسمح للقوارب الكبيرة بالدخول إلى المياه، بموجب تدابير حماية البيئة من وزارة التغير المناخي.

وأثرت قيود الصيد على حجم الأسماك الطازجة القادمة إلى أسواق أبوظبي من المياه المحلية.

أسماك الهامور التي كانت تكلفتها 45 درهماً للكيلو قبل شهرين يتم بيعها الآن بسعر 55 درهماً و 60 درهماً للكيلو الواحد والروبيان الكبير الذي كان يباع بـ 65 درهماً للكيلو الواحد منذ ثلاثة أشهر يباع الآن بحوالي 75 درهماً للكيلو.

وقال محمد آصف، وهو تاجر في سوق أبو ظبي في ميناء زايد لصحيفة غلف نيوز “بما أنه لا يُسمح بالصيد بالشباك، فإن الصيادين يسافرون الآن بالقوارب السريعة ويعيدون بكميات صغيرة من الأسماك. ونحصل الآن على الأسماك من دبي مع انخفاض الكمية في السوق. وقد أثرت هذه الممارسة على سعر أنواع مشهورة مثل الهامور والروبيان “.

وقال أحد المستهلكين الإماراتيين الذين حضروا لشراء الأسماك: “إن سوق السمك في أبو ظبي هو أغلى مقارنة بدبي والإمارات الأخرى. واشتريت kingfish مقابل 45 درهماً للكيلو. حتى الأسماك المماثلة يمكن شراؤها بأسعار أرخص في الإمارات الأخرى”.

وأضاف: “أسعار السمك في هذه الأيام أعلى قليلاً من السابق”.

وأوضح: “خلال الأيام الأكثر حرارة ، نذهب أيضًا إلى المياه العميقة، الأمر الذي يجعل عملية الصيد أكثر صعوبة”.

وقال محمد صبحي، وهو تاجر آخر في السوق “في الوقت الحاضر، نحن نعتمد على تجار دبي للحصول على الأسماك. ويمكننا الآن أن نقول الأسعار ارتفعت بنسبة وصلت إلى 20 في المائة”.