,

فيديو| ميناء باتومي في جورجيا نقطة وصل بين آسيا الوسطى وأوروبا


نحن في باتومي، إنها ثالث أكبر مدينة في جورجيا، وهي مقصِد سياحي شهير ومركز تجاري مهم. هذا الميناء البحري تحول إلى نقطة اقتصادية هامة بفضل دوره في نقل النفط. وتسعى سلطات الموانئ هنا إلى تنويع أنشطة النقل. لهذا يتم بناء محطة جديدة لتخزين ما يصل إلى 60 ألفَ طُن من الأسمدة المعدِنية.

جلال الدين آفزوف، المدير العالم لمجموعة “وندرنت اكسبريس” للاستثمار حدثنا عن هذا المشروع: “نقف الآن على الرصيف رقم 7 لميناء باتومي البحري، حيث سنبني محطة جديدة لنقل وتخزين الأسمدة المعدِنية المنتجة في وسط آسيا، والتي ستصل إلى هنا بعد المرور بأذربيجان وجورجيا”.

تقدر تكلِفة المحطة بأكثر من 17 مليون يورو. ويتم إنشاؤها بجهود مشتركة من الحكومة الجورجية إلى جانب شركات خاصة. المحطة ستستقبل أسمدة معدِنية آتية من بلدان آسيا الوسطى، مرورا ببحر قزوين ثم بمرفأ باكو في أذربيجان، وبعد ذلك تنقل إلى باتومي عبر سكة الحديد، بحسب موقع يورو نيوز.

من المتوقع أن يصبح هذا الممر الجديد أقصر الطرق وأكثرها فاعلية لنقل المنتجات من آسيا الوسطى إلى البحر الأسود. وسيعزز من الموقع الجيوسياسي للبلدان المعنية. وسيمكن لبضائع البحر الأسود بلوغُ السوق الأوروبية بسهولة أكبر. وهذا بالطبع هدف جورجيا، التي تحاول الإفادة من موقعها الاستراتيجي لتصبح نقطة تجاريًة تربط الشرق بالغرب. وتبذل الحكومة جَهدها لتهيئة بيئة ملائمة للاستثمار وجذب رؤوس أموال جديدة.