,

هل تتحول ألعاب الفيديو إلى مهنة مربحة في الإمارات؟


يعمل بعض الشباب في الإمارات على تحويل شغفهم بالألعاب عبر الإنترنت إلى مهنة بدوام كامل من خلال المشاركة في بطولات الرياضات الإلكترونية التي تقدم  جوائز تصل إلى ملايين الدراهم.

وتشهد الرياضات الإلكترونية انتعاشًا سريعًا في الشرق الأوسط ، وخاصة في الإمارات، حيث يتزايد عدد البطولات محليًا.

على سبيل المثال، تلقت YaLLa Esports ، وهي منظمة رياضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تمويلًا من ستة أرقام من المستثمرين، ولديها 50 لاعبًا يشاركون في بطولات ضخمة في جميع أنحاء العالم.

مازن عقيلان اللاعب البالغ من العمر 24 عامًا في دبي جزء من فريق YaLLa Esports، ويلعب لعبة تسمى “حجر الموقد” ويأمل في تحويل وظيفته كعامل مبيعات إلى مهنة مزدهرة في الرياضات الإلكترونية.

ويقول عقيلان: “لقد فزت بدورتين في دبي ساعدت في تغطية نفقاتي، لكن ربح مبلغ 15.000 دولار (55.094 درهم) في WESG (الألعاب الرياضية الإلكترونية العالمية) في الصين كان أمرًا كبيرًا بالنسبة لي حيث تمكنت من الحصول على رخصة قيادة واشتريت سيارتي الخاصة”.

وأضاف: “سيكون هدفي النهائي هو الفوز بشيء كبير بما يكفي لوضع الشرق الأوسط في قلب خريطة الألعاب حتى يتمكن الجميع من معرفة مدى إمكاناتنا كلاعبين، وما يمكن أن نقدمه لصناعة الألعاب. وبعد خمس سنوات من الآن، أود أن أكون لاعبًا جيدًا ومنشئ محتوى أمثل منطقتي و YaLLa Esports”.

عضو آخر في YLLA Esports هو محمد حياة، وهو كويتي يبلغ من العمر 29 عامًا ويقيم في دبي، ويلعب دراغون بول فايتر زيو. لديه بالفعل وظيفة بدوام كامل مرتبطة بالألعاب. ومع ذلك، فهو حريص أيضًا على السفر حول العالم للتنافس في البطولات.

ويقول محمد: “أود أن أكون معروفًا في جميع أنحاء العالم في صناعة الألعاب، وأن يكون لي تأثير إيجابي، وفي غضون خمس سنوات، أتمنى أن أكون أحد أفضل اللاعبين في إحدى الألعاب وأن أساعد في إنشاء الجيل التالي من الموهوبين “.

قال مؤسس YaLLa Esports Klaus Kajetski إنهم لعبوا في مئات البطولات منذ بدايتها في عام 2016، من الكؤوس المحلية الأسبوعية إلى النهائيات العالمية في قارات مختلفة. تتراوح أحجام الجوائز ما بين 10.000 دولار إلى ملايين الدولارات.

وأفادت التقارير  في الشهر الماضي أن لاعباً يبلغ من العمر 16 عامًا قد فاز بمبلغ 3 ملايين دولار في أول بطولة لكأس العالم في لعبة “فورتنايت” أقيمت في نيويورك.

ويحصل المراهقون في الإمارات على مبالغ نقدية كبيرة إما من خلال التنافس في بطولات الرياضات الإلكترونية أو تدريب لاعبين آخرين.

وذكرت صحيفة خليج تايمز سابقًا أن الطالب الكندي البالغ من العمر 16 عامًا برادلي إسماعيل حصل على 83.5000 درهم من مجرد تدريب لاعبين آخرين.