,

شرطة دبي: الأسطورة التي تقول “قيادة النساء أسوأ من الرجال”.. ليست دقيقة


أفادت إحصائيات جديدة كشفت عنها شرطة دبي أن الأسطورة التي تقول إن قيادة النساء أسوأ من الرجال ليست دقيقة.

أكدت شرطة دبي في تقرير لها أن عدد الحوادث المميتة التي تسببها النساء انخفض بنسبة 66.6 في المائة خلال الفترة من 1 يناير إلى 30 سبتمبر 2019، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018.

وقال العميد سيف مهير المزروعي، مدير إدارة المرور في شرطة دبي، إن السائقات تسببن في 91 حادث مروري، مما أدى إلى وفاة ثلاثة أشخاص و 129 مصابًا في عام 2019، انخفاضًا عن 2018 حيث تم الإبلاغ عن 120 حادث مروري، بالإضافة إلى تسع وفيات و 182 جريح.

وأشارت الإحصائيات  إلى أن النساء يمثلن 9.4 في المائة من إجمالي الحوادث في إمارة دبي، ومن حيث مؤشر الوفيات المرورية، كن مسؤولات عن 3.2 في المائة من حوادث المرور المميتة.

وقالت الشرطة إنه بينما يعتبر الرجال أكثر خطورة على الطرق بسبب ميلهم للسرعة أو السلوك المتهور أو أداء الأعمال المثيرة على الطرق، فإن النساء يخرقن بشكل عام قواعد المرور لأنهن يملن إلى الانشغال أثناء القيادة.

وكانت دراسة بريطانية نشرت سابقاً في صحيفة الإندبندنت قد أظهرت أن الرجال يرتكبون حوادث مرورية أكثر من النساء بأربعة أضعاف، وخلال عام 2018، مثل نحو 585 أل سائق من إنجلترا وويلز أمام المحكمة بمخالفات مرورية، كان نحو 79% منهم من الرجال والباقي من النساء.

وفقًا لقانون المرور الصادر عن وزارة الداخلية الإماراتية، سيتم تغريم السائقات اللاتي يتم ضبطهن يستخدمن مساحيق التجميل أو تسريح شعرهن أثناء القيادة بـ 800 درهم وأربع نقاط سوداء.

وفي أغسطس، ذكرت وزارة الداخلية أن عدد الوفيات الناجمة عن حوادث المرور في الإمارات قد انخفض بنسبة 34.2 في المائة في خمس سنوات، من 712 في عام 2014 إلى 468 في 2018.

وأشارت الإحصاءات أيضًا إلى أن عدد حوادث السير الخطيرة انخفض بنسبة 24.1 في المائة، حيث انخفض من 4.895 في عام 2014 إلى 3.712 في عام 2018، على الرغم من الزيادة الكبيرة في عدد المركبات على طرقات البلاد، بحسب غلف نيوز.