,

كيف سينمو حجم عمليات الطيران في الإمارات حتى 2038؟


من المتوقع أن يصل حجم أسطول المشغلين من جميع المناطق التي تخدم الإمارات إلى ثلاثة أضعاف تقريبًا إلى حوالي 1730 طائرة بحلول عام 2038 من حوالي 630، وفقًا لبحث جديد.

وقالت توقعات السوق العالمية لعام 2019 لشركة إيرباص إن رقم 2038 يشمل 750 طائرة صغيرة مثل A320 و A321، و 980 طائرة متوسطة وكبيرة مثل A330neo و A350 التي ستخدم سوق الإمارات في العقدين المقبلين.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يتوقع فيه نمو حركة المسافرين في الإمارات بنسبة 5.8 في المائة سنويًا على مدار العشرين عامًا القادمة.

وفي منطقة الشرق الأوسط الأوسع، من المتوقع أن تنمو حركة المسافرين جوا بمعدل 5.6 في المائة سنوياً، وهو أعلى بكثير من المتوسط ​​العالمي البالغ 4.3 في المائة سنوياً.

وخلال نفس الفترة، ستشهد حركة الشحن العالمية زيادة سنوية قدرها 3.6 في المئة تمشيا مع متوسط ​​نمو حركة الشحن العالمية.

وسيؤدي ذلك إلى تشغيل ما يقارب 3200 طائرة من المتطلبات العالمية المتمثلة في 210 39 طائرة ركاب وشحن جديدة.

واليوم توجد خمس مدن ضخمة في قطاع الطيران بمنطقة الشرق الأوسط منها دبي وأبوظبي. وقالت الدراسة إنها ستتضاعف إلى 11 على مدى السنوات العشرين المقبلة، لتشمل مدن مثل مسقط ومدينة الكويت.

وأضاف التقرير أن السياحة ستظل قطاع نمو رئيسي في منطقة الشرق الأوسط، حيث يعد الطيران التجاري عامل تمكين رئيسي، حيث تشير الأرقام الصادرة عن المجلس العالمي للسفر والسياحة إلى أن مساهمة السياحة في إجمالي الناتج المحلي في الشرق الأوسط تبلغ حوالي 9 في المائة اليوم.

وتتوقع إيرباص أيضًا الحاجة إلى أكثر من 50000 طيار جديد ونحو 52000 تقني جديد على مدار العشرين عامًا القادمة، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.