,

القصة وراء التماثيل الحيوانية ذات الأضلاع المحدودة في نخلة جميرا


إذا كنت تتنزه عبر The Pointe، وهو أحدث حي في نخلة جميرا، فستجد نفسك في مواجهة مشهد نادر من الحياة البرية، مع العديد من تماثيل الحيوانات.

تعد هذه المنحوتات الحيوانية المحدودة الأضلاع من إبداعات النحات الفرنسي التونسي إدريس ب الذي انتقل إلى الإمارات العام الماضي.

ولد إدريس وترعرع في فرنسا، وجاء دخول إدريس إلى عالم الفن والتماثيل قبل ثلاث سنوات، بينما كان يقوم بتصميم وإنتاج نوافذ لبعض العلامات التجارية الكبرى، وتم تشخيص إدريس بالنقرس، وهي حالة تركته طريح الفراش لعدة أشهر، فاكتشف هواية الطفولة المتمثلة في الرسم، وقام برسم غوريلا أولاً، ولقد استمتع بهذه العملية لدرجة أنه بدأ في تحويل الرسم إلى تمثال وحياة مهنية ناجحة.

يقول إدريس: “عندما رأت زوجتي وأصدقائي ذلك، أحبوه”. “بدأت في الحصول على طلبات لإنشاء قطع مخصصة. كل شخص يتعلق بحيوان ولون معين، ويريد الناس قطعًا حصرية لهم. في البداية لم أكن أرغب في وضع اسمي عليها، لكن زوجتي هي التي أقنعتني بخلاف ذلك”.

وبدأ إدريس في إنشاء تماثيل محدودة الإصدار للحيوانات، يمكن تمييزها حسب نسب حجمها وشكلها المضلع. بالنسبة له، كانت محاولة للتعبير عن المشاعر من خلال وضعيات هذه الحيوانات فهي تعبر عن المشاعر بطرق أكثر وضوحاً كما يقول.

وللعثور على الشكل الصحيح، يدرس إدريس أفلام وثائقية عن الحياة البرية، ثم يرسم تصميماً، وهي عملية يقول إنها تستغرق أسابيع حتى تكتمل، وعندما يشعر بالرضا عن النموذج، يستخدم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء قالب لحيوانه. ويتم إنتاج التمثال النهائي باستخدام الراتنج والألياف الزجاجية، ويمكن صنعه في مجموعة متنوعة من الألوان والتشطيبات.

وتتميز بعض المنحوتات بأكثر من لون واحد، وبعضها ذو تشطيبات ذهبية، في حين أن بعضها الآخر مرصع بالجواهر. وتتراوح أسعار أعماله ما بين 10.000 درهم إلى 50.000 درهم، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ويستغرق الأمر أربعة إلى ستة أشهر لإكمال كل مشروع. ويقول ضاحكا: “إذا لم أكن راضيًا عن التمثال، أضعه في القمامة وابدأ العملية من جديد”.

ويقول الفنان: “كل حيوان فريد من نوعه، ويرسل رسالة مختلفة. على سبيل المثال، أردت أن يكون التمساح مرحًا وصغيريًا. لا أريد أن يفكر الناس فيها كشيء يخافون منه. ومع ظهور القضايا البيئية بشكل متزايد في دائرة الضوء، فإن الأمر يقربك من الحيوانات، وفي نهاية المطاف جميعنا متصلون بطريقة ما”.