,

بالصور| من ميدان التايمز إلى شواطئ ريو..كيف غير فيروس كورونا وجه أكثر الأماكن ازدحاما في العالم؟


متابعة-سنيار: قادنا الفيروس التاجي إلى عزل أنفسنا وإغلاق حياتنا بين الجدران الأربعة لمنازلنا المتواضعة، وبينما هناك ثرثرة داخل منازلنا، فإن الضواحي تتناقض بشكل صارخ، وأصبحت الأماكن حول العالم المدرجة في قوائم مجموعات الجميع فارغة.

الصور المدرجة أدناه تظهر الصمت المخيف لكوكبنا ونقاطه الشهيرة، والتي طالما كانت مكتظة:

تايمز سكوير، مدينة نيويورك
من كان يظن أن يوما سيأتي تكون فيه ساحة التايمز فارغة، بدون أصوات الكاميرات وفوضى البشر؟

قصر باكنغهام، لندن
أين ذهب حشد الناس المعتاد؟ قام فيروس كورونا بالمهمة المستحيلة وهي دفع الناس إلى منازلهم بعيدا عن المقر الملكي.

لا رامبلاس في برشلونة، إسبانيا
هذا الشارع الصاخب في برشلونة أصبح بالفعل فارغا من الناس.

نصب لنكولن التذكاري، واشنطن العاصمة
في حين ازدهرت أزهار الكرز في العاصمة، ظل نصب لنكولن التذكاري مهجورا.

ساحة نافونا، روما
مكان عام مخصص للفنانين والسياح يكمن الآن فارغا مع عدم وجود أي منهما.

شاطئ Arpoador في ريو دي جانيرو، البرازيل
حتى الأيام المشمسة ودرجات الحرارة الدافئة ليست جذابة بما يكفي لجلب الزوار إلى جمال هذا الشاطئ، بسبب تفشي الفيروس التاجي الذي دفع الناس للبقاء في منازلهم والحجر الصحي الذاتي.