هل رسبت “التربية” في اختبار “إجازة العيد” مع الوزير الجديد؟


أكد عدد من الخبراء التربويين ومديري المدارس أن وضع حدّ للغياب الجماعي للطلبة في المدارس بعد الإجازات الرسمية وقبلها لن يتم إلا من خلال قوانين واضحة وحاسمة، وطالبوا بإجراءات مشددة داخل المدارس، والعمل في ذات الوقت لنشر الوعي والثقافة التربوية والتعليمية لدى الطلاب وأولياء أمورهم بأهمية الحضور إلى المدرسة على مدار أيام العام دون انقطاع أو تقاعس.
ورغم أن وزارة التربية والتعليم اعتبرت غياب الطالب من دون عذر، مخالفة من الدرجة الأولى، في لائحتها للنظام السلوكي للطلبة، الموجودة على موقعها الإلكتروني، إلا أنها واجهت تلك المخالفة بإجراءات أقل ما توصف به أنها هزيلة وتشجع الطالب على الغياب، فيما شرعت دول مجاورة عقوبات مشددة لمواجهة الظاهرة، ففي الكويت يفصل الطالب أو ينقل من المدرسة إذا تغيب 15 يوماً في الفصل الواحد، أما في البحرين فيتم تغريم الأب ومقاضاته بعد إنذاره إذا انقطع الابن عن المدرسة 10 أيام بحسب صحيفة الاتحاد.

وبحسب اللوائح الموجودة على موقع وزارة التعليم في دولة الكويت، الطالب الذي يتغيب عن حصة واحدة في اليوم الدراسي من دون عذر مقبول يعتبر غائباً عن اليوم الدراسي كله، وإذا تجاوز غياب الطالب 15 يوماً متصلة أو منفصلة في الفصل الدراسي الواحد من دون عذر مقبول، يفصل من المدرسة أو ينقل من مدرسته إلى مدرسة أخرى.

إخطار وإنذارات

ويخطر ولي الأمر خطياً فور غياب ابنه، وتوجه للطالب الذي يتكرر غيابه من دون عذر مقبول ثلاثة إنذارات خطية في الفصل الواحد تسلم إلى ولي أمره، الأول: بعد غياب (3) أيام، والثاني: بعد غياب (6) أيام، والثالث والأخير بعد غياب (9) أيام، مبيناً في كل منها النتائج المترتبة على تكرار الغياب.

وبحسب اللائحة يترتب على غياب الطالب في أي صف من صفوف المرحلة الثانوية، أكثر من 9 أيام من أيام الدراسة الفعلية لكل فصل دراسي من دون عذر مقبول ما يلي:

في صفوف النقل: يحرم من دخول امتحان نهاية الفصل الدراسي في جميع المجالات الدراسية في ذلك الفصل وتكون درجته في امتحان نهاية الفصل صفراً، وتحتسب له درجات الأعمال اليومية الفصلية لذلك الفصل.

وإذا كان الحرمان في الفصل الدراسي الثاني فيكتب له في كشف درجات آخر العام معدل الأعمال الفصلية +محروم بسبب الغياب، ويحق له دخول الدور الثاني في جميع المجالات الدراسية ويعامل معاملة الطالب الغائب بعذر مقبول، فيعطى الدرجات التي يحصل عليها في الدور الثاني في جميع المجالات الدراسية.

وفي الصف الرابع الثانوي: يحرم من دخول امتحان نهاية الفصل الدراسي الأول في جميع المجالات الدراسية، وتكون درجته في امتحان نهاية الفصل صفراً وتحتسب له درجات الأعمال اليومية الفصلية للفصل الدراسي الأول.

أما إذا تجاوز غياب الطالب 9 أيام من أيام الدراسة الفعلية في الفصل الدراسي الثاني، فإنه يحرم من دخول امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة في الدور الأول في جميع المجالات الدراسية، محتفظاً بدرجات أعمال السنة وعليه دخول امتحان الدور الثاني في جميع المجالات الدراسية ويعامل معاملة الطالب الغائب بعذر مقبول، ويعطى الدرجات التي يحصل عليها في الدور الثاني في جميع المجالات الدراسية.

وكان وزير التربية والتعليم معالي حسين الحمادي الذي تقلد منصبه قبل ثلاثة أشهر قد قال في تصريح سابق أنه “سيتم قريباً إعلان سياسات وإجراءات جديدة تتعلق بغياب طلبة المدارس الحكومية في مختلف إمارات الدولة، خلال الدوام وخصوصاً عقب الإجازات الرسمية، لمعالجة حالة الغياب الجماعي من جذورها”.

وكشف الحمادي أن “الوزارة تعد حالياً دراسة علمية تتناول فيها مختلف الأطراف المسؤولة عن حضور وغياب الطلبة، من ولي الأمر إلى مدير المدرسة والمنطقة التعليمية، وتوقع البدء في تعميم تلك الإجراءات مع بداية الفصل الدراسي الثالث”.

وقال الحمادي إن “الوزارة تتواصل مع المدارس بشأن غياب الطلبة، وإن الإجراءات لن تكون مجرد توجيه كلام وحملات توعية، بل اعتماد نظم واضحة تدفع الجميع لتحمّل مسؤولياته بجدية”، مشيراً إلى أن الوزارة “تأخذ بعين الاعتبار أن تكون القرارات التي سيتم اتخاذها مناسبة للجميع”.