,

تناقض بين تصريحات بلدية دبي ووزارة الاقتصاد


سنيار: أثار إعلان اللجنة العليا لحماية المستهلك التابعة لوزارة الاقتصاد الخاص بمنع أكواب الفلين في الإمارات تعجب الكثير من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تناقض هذا الإعلان مع تصريحات بلدية دبي في أغسطس الماضي الخاصة بتبرئة أكواب الفلين من الاتهامات الصحية، والتأكيد على أنها مطابقة لأفضل الممارسات العالمية، وصالحة للمشروبات الباردة والساخنة معاً، كما هو حال الأكواب الكرتونية.

كما ناقض تصريح اللجنة إعلان جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، الذي أكد في أغسطس الماضي أيضا على أن أكواب الفلين الموجودة في منافذ البيع بأبوظبي سليمة ولا تحتوي على مواد مسرطنة، علاوة على أنها تصنع بمواصفات إماراتية خاصة يتم خلالها مراعاة كافة معايير السلامة الغذائية والصحة العامة للمستهلكين.

حيث رأي المتابعين أنه لم يمضي وقت طويل من تصريح الجهات الحكومية النافية لتلك التقارير، وأنه يجب على تلك الجهات أن تعيد النظر في أجهزة رقابتها للمنتجات الغذائية، أو الرد على ما جاء في إعلان وزارة الاقتصاد الذي يدفع للتشكيك في كفاءة عمل أجهزتها الرقابية.

ولم يصدر تصريح رسمي من بلدية دبي أو جهاز أبوظبي للرقابة على إعلان اللجنة العليا لحماية المستهلك.

وكانت أنباء قد انتشرت في أغسطس 2014 عن وجود مواد مسرطنة في أكواب الفلين، الأمر الذي أثار المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي، والاستفسار من الجهات المسؤولة إن كانت تلك التقارير حقيقية، ما دفع بلدية دبي وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية للرد السريع وطمأنة الجمهور ونفي ما جاء في تلك التقارير، لأن المواد الداخلة في تركيب تلك الأكواب لا تتفاعل مع محتواها من المادة الغذائية.

90088