,

دور دولة الإمارات في دعم المؤتمر الاقتصادي المصري


تاريخ طويل من العلاقات يربط دولتي مصر والإمارات، تبلور بشدة خلال المرحلة الأخيرة من عهد الجمهورية المصرية، منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي، وخروج الشعب المصري عليه، ودخول أرض الكنانة مرحلة جديدة تحت رئاسة عبدالفتاح السيسي.

“نفخر دائما في دولة الإمارات بعلاقتنا التاريخية مع مصر، هي وطن ثاني لنا كما أن الإمارات وطن ثان للمصريين، لنا مالهم وعلينا ما عليهم”.. كلمات تضمنت خطاب سمو الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي، خلال حضوره المؤتمر الاقتصادي المصري في مدينة “شرم الشيخ”، تحت عنوان “مصر المستقبل” لدعم الاقتصاد المصري.

وفي وصف تاريخي من حاكم دبي لمصر قال: “كنانة الرحمن، وموطن السلام، وقلب العروبة، بها خير أجناد الأرض، وبها ومعها يُصنع التاريخ”.

وفي إطار زيادة الدعم الاقتصادي من الإمارات إلى مصر، أعلن “بن راشد” عن حزمة من المساعدات للاقتصاد المصري تقدَّر بـ4 مليارات دولار.

وكان ذلك الدعم من دولة الإمارات على المستوى الرسمي، في حين تساهم العديد من الشركات الإماراتية ورجال الأعمال في فعاليات المؤتمر الممتد إلى 15 مارس الجاري، من خلال الاستثمار في عدد من المشروعات التي ستطرحها الحكومة المصرية.