,

لماذا تخلت سامسونغ عن علامتها التجارية في اليابان؟


برغم شهرتها الواسعة في مناطق كثيرة في جميع أنحاء العالم، إلا أن سامسونغ تعاني من مشاكل في تسويق هواتفها الذكية داخل اليابان. حيث تمتلك العملاقة الكورية الجنوبية 5% فقط من حصة السوق هناك، وهو ما يُظهر أن العملاء اليابانيين ليسوا مهووسين بعلامة سامسونغ التجارية، ومعظمهم يتجه لشراء الآيفون، والذي يمثل حصة 40%، أو الهواتف الذكية التي تطرحها الشركات المحلية.

ومع ذلك، وفقاً لصحيفة Korea Herald، وأحد مسئولي سامسونغ، فقد قررت العملاقة الكورية عدم وضع شعار الشركة على هاتفي غالاكسي اس 6 وغالاكسي اس 6 إيدج عند طرحهما للبيع في البلاد ابتداء من 23 إبريل.

هواتف سامسونغ المتاحة بالفعل في عدد من الأسواق المُختارة، سوف تحمل العلامة التجارية لشركات الاتصالات في اليابان من أمثال Docomo و KDDI. وتأمل سامسونغ أن تقوم هذه الخطوة بتمكينها من بيع المزيد من هواتف غالاكسي اس 6 وغالاكسي اس 6 إيدج في اليابان. وحتى لو لم يحدث هذا، فإن الهاتفين يقدمان أداء جيد على الصعيد العالمي، وقد يُصبحا الهواتف الأكثر مبيعاً في سلسلة غالاكسي اس حتى الآن.