,

فنادق في دبي تكثف موائد الإفطار في رمضان لتعويض خسائرها


تسعى فنادق دبي إلى تعويض خسائرها الناتجة عن تراجع أسعار الغرف و خلو المطاعم خلال شهر رمضان من خلال زيادة مبيعاتها في موائد الإفطار الرمضانية.

وتسبب تراجع اليورو الذي انخفض بنحو 20% مقابل الدرهم المرتبط بالدولار الأمريكي على مدى 12 شهراً الماضية بالعديد من المشاكل لصناعة الفنادق في دبي. بالإضافة إلى الانخفاض الحاد في أعداد السياح من روسيا  الذي ساهم بتراجع أسعار الغرف مع توفر المزيد منها في دبي.

وتشير آخر الأرقام وفقاً للمستشار البارز في شركة TRI كريس هيويت إلى انخفاض بنسبة 6.4% حتى الآن هذا العام في أسعار الغرف الفندقية، ومن المتوقع استمرار هذا الانخفاض خلال أشهر الصيف مع توفر عروض مغرية للسياح في الأسواق غير الأوروبية.

وتحاول الفنادق خلال شهر رمضان جذب الزبائن من خلال تقديم بوفيهات الإفطار المفتوحة في مطاعمها، والتي عادة ما تكون مغلقة أثناء ساعات النهار بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.


5130

وزاد فندق أمواج روتانا على شاطىء جميرا الأعداد التي يمكن استقبالها على موائد الإفطار إلى 200 شخص، بزيادة 22% عن العام الماضي، مع زيادة طفيفة على الأسعار إلى 165 درهماً للشخص الواحد بالمقارنة مع 159 درهماً في العام الماضي، كما يمكن أن ينخفض السعر إلى 140 درهم عند الحجز بشكل مسبق. كما انخفضت أسعار الغرف في الفندق الذي افتتح عام 2010 إلى 199 درهم إذا تم الحجز عبر الإنترنت حتى 3 أكتوبر.

وقالت جاسمين واريكا مديرة التسوق في الفندق: “لقد رصدنا الاتجاهات خلال شهر رمضان ولاحظنا زيادة الطلب على موائد الإفطار، وقررنا خفض الأسعار، مع زيادة أعداد الفنادق و توقع المزيد منها في المستقبل”.

كما زادت مجموعة فنادق جي دبليو ماريوت التي تملكها مجموعة الإمارات قدرتها على استيعاب الضيوف على موائد الإفطار خلال شهر رمضان المبارك، حيث تمت زيادة طاقة الاستيعاب في فرع الفندق في الخليج التجاري إلى 700 شخص بالمقارنة مع 600 شخص في العام الماضي في حين بقيت الأسعار ثابتة. كما تم تخفيض أسعار المواد الغذائية والمشروبات إلى النصف للتعامل مع انخفاض المبيعات خلال شهر رمضان.


buffet1.70215154_262889799