,

ماذا يشتري سكان الإمارات عبر الإنترنت بين الإفطار والسحور؟


يبحث سكان الإمارات عن أفضل العروض للتسوق، مع تزايد الاتجاه في الآونة الأخيرة للتسوق عبر الإنترنت.

وفي الوقت الذي تشير فيه الدراسات الإحصائية إلى أن سكان الإمارات يفضلون ساعات الغداء لتسجيل طلبات الشراء عبر الإنترنت وخاصة في يوم الإثنين، إلا أن هذه العادة تتغير قليلاً خلال شهر رمضان المبارك.

وفي الواقع فإن معظم طلبات الشراء عبر الإنترنت تجري خلال ساعات العمل، وأظهرت أبحاث سابقة أن معظم الأموال التي تنفق خلال ساعات العمل تجري بين الساعة 9.00 صباحاً وحتى 3.00 من بعد الظهر، و تقل عمليات الشراء بشكل ملحوظ بين منتصف الليل وحتى الساعة 9.00 صباحاً بحسب صحيفة إيميرتس247.

ويتغير كل ذلك بشكل كبير خلال شهر رمضان. ووفقاً لشركة Awok.com لتجارة التجزئة عبر الإنترنت ومقرها الإمارات فإن الفترة بين الإفطار والسحور هي أكثر فترة للتسوق عبر الإنترنت في البلاد. ولاحظت الشركة زيادة المبيعات بين فترة الإفطار والسحور بشكل ملحوظ، مما يدل على أن فترة ما بعد الإفطار هي المفضلة للكثيرين للتسوق عبر الإنترنت.

كما تكشف إحصائيات الموقع عن زيادة بنسبة 35% في المبيعات خلال الفترة بين الإفطار والسحور، فالعديد من الصائمين يستغلون هذه الفترة لشراء المنتجات عبر الإنترنت.

أما من حيث المنتجات الأكثر شعبية للتسوق عبر الإنترنت خلال شهر رمضان تبرز الأدوات المنزلية وأدوات المطبخ، فالعديد من المستهلكين الصائمين خلال النهار يستخدمون وقتهم في المساء لشراء الأدوات التي يحتاجون إليها لإعداد وجبات الفطور والسحور لليوم التالي.

وكانت دراسة سابقة لسلوك التسوق عبر الإنترنت أجرتها شركة ماستركارد، أظهرت أن 5 من أصل 10 أشخاص في الإمارات التي تقود ثورة التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط يفضلون شراء السلع والخدمات على شبكة الإنترنت.

وأبرزت الدراسة أن الإمارات هي موطن للعديد من السكان البارعين في أمور التكنولوجيا، ولديها أعلى نسبة انتشار للإنترنت والهواتف الذكية في المنطقة بنسبة 72%، ومن المتوقع للتجارة الإلكترونية في البلاد أن تصل إلى 10 مليار دولار بحلول عام 2018.

كما كشفت الدراسة أن المتسوقين عبر الإنترنت في الإمارات والشرق الأوسط ينفقون أموالهم على تذاكر السف والملابس والإكسسوارات ومتاجر البقالة والكتب والأقراص المدمجة وأقراص الفيديو الرقمية والمنتجات والخدمات المتعلقة بالسياحة والسفر.