,

إشارات مرور ذكية في دبي لتسهيل حركة السير


تم ربط المزيد من إشارات المرور في دبي مع نظام المرور الذي من شأنه أن يساعد في تسهيل حركة المرور بانسيابية عند التقاطعات المزدحمة.

و أعلنت هيئة الطرق والمواصلات أن 408 من التقاطعات المرورية تم ربطها بنظام مراقبة الحركة المزود بأجهزة استشعار ذكية للكشف عن حجم حركة المرور على الطرقات وضمان سهولة الحركة بحسب صحيفة جلف نيوز.

و قالت ميثاء بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق بهيئة الطرق والمواصلات إن النظام الجديد يقوم بإجراء تغييرات على تسلسل إشارات المرور بناءاً على حجم حركة المرور على الطرقات المختلفة عند تقاطع معين. ويستخدم نظام SCOOT سلسلة من أجهزة الكشف المدفونة قرب الأرض لقياس تدفق حركة المرور، ومن ثم يستخدم جهاز الكمبيوتر المركزي هذه البيانات لتغيير توقيت إشارات المرور في الوقت الحقيقي لتحسين تطور حركة المرور عبر الشبكة وتجنب الازدحام.

وأضافت بن عدي أن الأولوية تعطى إلى طرق المرور الرئيسية وسيقدم نظام SCOOT المساعدة اللازمة لضمان استمرارية الحركة على هذه المسارات مع محاولة تحقيق التوازن على الطرق الفرعية. وهذا يعني أن مدة الإشارة الخضراء على بعض المسارات ستكون أقل من غيرها.

ويضمن النظام أن يكون تسلسل حركة المرور عند كل مجموعة من إشارات المرور على أساس النمذجة الحاسوبية لقياس تدفق حركة المرور عبر كل شارع رئيسي أو فرعي. وهذا يسمح بتوفير خيارات مختلفة ليتم تقييمها واختيار أفصل تسلسل يضمن استمرارية حركة المرور بسلاسة، كما يؤخذ بعين الاعتبار أي ازدحامات مرورية ناتجة عن وجود حوادث على الطرقات.

وتم ربط إشارات المرور بهذا النظام باستخدام تقنية لاسلكية، في حين تم استخدام تكنولوجيا الجيل الثالث من الاتصالات 3G في المناطق البعيدة.

و أشارت بن عدي إلى أن هذا المشروع يعد جزءاً من مبادرة حكومة دبي الرامية إلى تحويل دبي إلى مدينة ذكية، وتنطوي على استبدال الكابلات المستخدمة في ربط الإشارات الضوئية مع مراقبة حركة المرور في المدينة من خلال شبكة لا سلكية، وربط الإشارات المعزولة في المناطق النائية باستخدام تقنية اتصالات الجيل الثالث 3G.

ويلغي النظام الجديد الفارق في توقيت الإشارات المرورية كمل أنه أكثر كفاءة وفعالية من حيث التكلفة بالمقارنة مع النظام القديم الذي يتطلب بنية تحتية مكثفة من الكابلات وخطوط الهاتف لتشغيل الخدمة في كل إشارة.


HowSCOOTWorks