سائق بن لادن يشهد بمحكمة أميركية


سمح قاض أميركي لسائق سابق لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الراحل بالشهادة من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة في محاكمة سليمان أبو غيث صهر بن لادن والمتحدث السابق باسم التنظيم بتهمة التآمر لقتل أميركيين وتقديم دعم مادي للإرهابيين.

وأجاز القاضي لويس كابلان في مانهاتن الأربعاء شهادة سالم حمدان الذي رفع قضية أمام المحكمة العليا الأميركية عام 2006 انتهت بعدم دستورية محاكمات عسكرية أقيمت لنزلاء في معتقل خليج غوانتانامو الأميركي الحربي في كوبا.

وألغي قرار إدانة صدر بحق حمدان لاحقا في أكتوبر 2012. ويعيش الشاهد الآن في اليمن. ووفقا لمحامي أبو غيث فإن حمدان سيشهد بأنه لم ير المتهم قط متورطا في أي تخطيط وبأن وجود اسمه في قائمة مختصرة شملت أسماء الدائرة الداخلية في التنظيم لا يعني بالضرورة ولاءه للقاعدة.

ورد ممثلون للادعاء بأن شهادة حمدان لن يعتد بها وأقر القاضي كابلان بأن جزءا منها لن يكون على الأرجح مقبولا أمام المحكمة. لكن القاضي قال إن شهادة حمدان بخصوص قائمة أسماء الدائرة الداخلية في تنظيم القاعدة والتي احتوت على ما يبدو أيضا أسماء فنيين للسيارات و”مارة أبرياء” يمكن أن تفند ما تقوله الحكومة الأميركية بأن وجود اسم أبو غيث في إحدى هذه القوائم يدينه.

وأضاف كابلان أن شهادة حمدان بأن معسكرات القاعدة استخدمت لتدريب أشخاص على القتال في الشرق الأوسط تنتقص مما يقوله المدعون في القضية بأن خطب أبو غيث في هذه المعسكرات كانت تهدف إلى التآمر على قتل أميركيين.

وفيما يتعلق بالسماح لإدلاء حمدان بشهادته عبر الفيديو قال كابلان إن الشاهد الذي يعيش في اليمن الآن يعارض وربما “يمنع القانون” سفره إلى الولايات المتحدة. وقال ستانلي كوهين أحد محامي الدفاع عن أبو غيث إنه سعيد بقرارالسماح لحمدان بالشهادة في القضية

. وتحدد يوم 24 فبراير لاختيار هيئة المحلفين في قضية أبوغيث.