سجن شرطي إماراتي 22 عاماً بتهمة الإستيلاء وبيع 70 سيارة مجهولة


أصدرت محكمة دبي حكماً بالسجن لمدة 22 عاماً بحق شرطي إماراتي شاب استغل وظيفته في مركز شرطة جبل علي للإستيلاء وتزورير أوراق ملكية نحو 70 سيارة مجهولة بغرض البيع والتربح من ورائها.

وبعد التحريات الاولية وجدت المحكمة الشرطي الإماراتي (25 عاماً) مذنباً في نحو 11 قضية سرقة وتزوير، وبالرجوع لتفاصيل القضية تبين للمحكمة أن الشرطي “ه.س” استغل دخوله للمنظومة الإلكترونية لإدارة المرور بشرطة دبي في مركز شرطة جبل علي في التحقق من الحالات القانونية للسيارات المجهولة التي تقبع غالبيتها في مواقف السيارات لفترات طويلة ليكسوها الغبار بسبب ترك أصحابها لها، حيث تكون أغلب الحالات في عدم القدرة على سداد الأقساط البنكية.ومن ثم قام الشرطي بالتعاون مع احد الفنيين لعمل مفاتيح متطابقة لتلك السيارات لضمان الدخول السلس لها.

تجدر الإشارة إلى ان عملية الإستيلاء على ذلك الرقم الضخم من السيارات حدث خلال عامل 2010 و2011، حيث قام بالإضافة إلى السرقة بجريمة اخرى وهي تزوير أوراق ملكيتها بمواصفات جديدة، وبعدها يتم طلائها بلون جديد ليتمكن من بيعها بسهولة، وبعدها تبين أن له أيضاً شريكين خليجيين بالإضافة إلى الفني المتعاون من جزر القمر.

حكمت المحكمة على اثنين منهم بالسجن 11 عاماً بواقع عام على كل قضية سرقة، وتم إخلاء سبيل الثالث لعدم معرفته بنوايا الشرطي من وراء مساعدته. وصرح الشرطي المتهم بأنه وجد العديد من السيارت المهجورة تقف في الشوارع بسبب استحقاقات بنكية، وأضاف أن شركاءه اقنعوه بالإستيلاء عليها وبيعها وتقسيم أرباحها عليهم.

وأضاف أن ماشجعه هو أزمته المالية، فبعد عامين من تلك الجرائم تمكن سداد 360000 درهم ديون متراكمة عليه، ويقول نادماً: كنت احياناً لا انام الليل، فأنا أسرق السيارات واتربح من ورائها ومن المفترض أنني شرطي احافظ على القانون وأطبقه على المخالفين، إلا أنني لم أطبقه على نفسي.