صحيفة روسية: كلاشنيكوف اعترف للكنيسة بندمه للتسبب في مقتل الملايين


كشفت صحيفة “ازفيستيا” الروسية أن الجنرال الراحل ميخائيل كلاشنيكوف راسل الكنيسة الأرثوذكسية قبل وفاته، معرباً عن قلقه من التسبب في وفاة الملايين من خلال تطوير بندقية AK-47 المعروفة باسمه.

كلاشنيكوف اعترف للبطريرك كيريل بأن ألمه الروحي لا يحتمل، “فالسؤال الذي يؤرقني دائماً: هل يعتبر ميخائيل كلاشنيكوف المسيحي الأرثوذكسي مسؤولاً عن مقتل كل هؤلاء؟ حتى وإن كانوا من أعدائنا؟”.

مصدر في الكنيسة أكد لـ “ازفيستيا” بأن كلاشنيكوف أرسل الرسالة قبل وفاته بستة أشهر، علماً بأن الجنرال السابق في الجيش السوفييتي توفي في 23 ديسمبر الماضي عن عمرٍ يناهز 94 عاماً.

وتشير الدراسات إلى أن بندقية AK-47 المعروفة شعبياً بـ “كلاشنيكوف” قتلت أكبر عددٍ من الضحايا مقارنة بكافة الأسلحة النارية الأخرى، علماً بأن مطورها طالما عبّر عن اعتزازه بالبندقية التي تتميز برخص ثمنها وسهولة استخدامها وفاعليتها الكبيرة أثناء القتال وقلة أعطالها، رغم رفضه استخدامها من قبل المجرمين والقُصَّر.

كلاشنيكوف أشار في حديثٍ صحافي أجراه في العام 2009 إلى أنه طوّر بندقيته للدفاع عن بلاده، علماً بأنه اشتق تصميمها من بندقية ألمانية استخدمها النازيون في الحرب العالمية الثانية، قبل أن يعتمد الجيش السوفييتي AK-47 ابتداءاً من العام 1947.