أمازون “تتوقع وتشحن” البضائع قبل الشراء


حازت شركة أمازون أخيرا براءة اختراع عن تطوير نظام متقدم يسمح لها البدء في عملية شحن البضائع للمستخدم قبل أن يقوم بشرائها.

وكشفت أمازون في براءة الاختراع، التي يعود تاريخها إلى ديسمبر الماضي، عن آلية شحن مبتكرة تدعى “الشحن الاستباقي” تستعين بالعديد من العوامل على غرار عمليات الشراء والبحث السابقة التي قام بها المستخدم على المتجر، وأيضا قوائم الرغبات التي أعدها المستخدم، وغيرها من العوامل الآخرى.

ويعمل نظام أمازون المقترح وفق خيارات عدة، ويقوم بتعبئة السلع وإرسالها إلى أقرب نقطة شحن من المستخدم حتى قبل إتمام عملية الشراء، وتظل الطرود إما في نقاط الشحن أو في شاحنات النقل حتى يتم تأكيد عملية الشراء، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وتستهدف أمازون من آلية “الشحن الاستباقي” تقليل فترة شحن المنتجات وتشجيع المستخدمين على التوجه بشكل أكبر إلى متجرها الإلكتروني، خصوصا أن الوقت بين عمليات البيع والتسليم يعتبر من أهم العوامل التي تمنع المستخدمين من الاعتماد على المتاجر الإلكترونية بصورة أكبر.

ولم تفصح أمازون ما إذا كانت قد بدأت فعلا في استخدام النظام أم لا، كما لم تكشف عن الوقت الذي من المتوقع أن يوفره نظامها الجديد. وتوقعت أمازون حدوث أخطاء في نظامها الجديد، وأكدت في أوراق براءة الاختراع أنه إذا ما حصل المستخدم على سلعة لا يريدها، فإنها إما ستمنحه خصما كبيرا قد يقنعه بالشراء، أو أنها ستمنحه السلعة مجانا لتكون بمثابة هدية دعائية.