إسرائيل تتنفس الصعداء بتدمير “الكيماوي السوري” وتوقف توزيع أقنعة الغاز


قررت اسرائيل يوم أمس الأحد وقف توزيع أقنعة غاز على العامة وهي سياسة مستمرة منذ عقود في مؤشر على ما يبدو على الثقة في نزع أسلحة سوريا الكيماوية.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان إن قرار وقف توزيع الأقنعة على جميع الإسرائيليين جاء بناء على “تقدير مؤسسة دفاعية بأن هناك تراجعا كبيرا في التهديد بإطلاق أسلحة كيماوية على إسرائيل”.

وقال البيان إن توزيع الأقنعة سيتوقف بحلول فبراير وسيتم إنتاجها بعد ذلك بكميات أصغر كثيرا لصالح وكالات الإنقاذ فقط. ومنذ التعرض للضرب بصواريخ سكود العراقية خلال حرب الخليج عام 1991 تقوم السلطات بتوزيع الأقنعة إلا أن الترسانة الكيماوية السورية كانت مبعث القلق الأساسي لإسرائيل في السنوات الأخيرة بحسب موقع العربية.نت.

وتغير ذلك منذ أن وافق الرئيس السوري بشار الأسد -الذي تورط في حرب أهلية وكان مهددا بضربة عسكرية أميركية في العام الماضي- على تسليم مخزون الأسلحة الكيماوية لديه وتنتهي المهلة المحددة للتخلص من العناصر الكيماوية بنهاية يونيو.