اجتماع أول “برلمان مدرسي” في الإمارات بمقر المجلس الوطني الاتحادي


اجتمع أعضاء أول برلمان مدرسي في الإمارات بمقر المجلس الوطني الإتحادي بأبوظبي في خطوة رائدة الهدف منها دعم أفكار الشباب الصغار وإعدادهم لقيادة الدولة والمجتمع في المستقبل، وذلك بالتعاون بين المجلس الوطني الاتحادي ووزارة التربية والتعليم الإماراتية.

وتجمع تحت قبة البرلمان 54 طالب وطالبة من مختلف أنحاء الإمارات تم انتخابهم في بداية العام الدراسي، ومن بينهم 7 طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتم انتخاب الطالب عبد الله سعود العامري (16 عاماً) من أبوظبي رئيساً للمجلس بحسب ما أوردت صحيفة ذا ناشيونال.

وقال العامري :”أشعر بالسعادة لانتخابي من قبل الزملاء رئيساً للبرلمان المدرسي، ولكنني أشعر أيضاً بالمسؤولية الكبيرة المترتبة على هذا المنصب، وسنعمل جاهدين في المجلس على البحث في قضايا المجتمع وتقديم الاقتراحات والحلول وإيصالها إلى الجهات المعنية وصناع القرار في البلاد”.

ويهدف البرلمان إلى دعم أفكار الشباب في القضايا المتعلقة بالمجتمع والمدارس، وتشجيع التعبير العلني عن آرائهم وتطلعاتهم نحو المستقبل، كما سيتم التركيز على اللغة العربية بصفتها جسر التواصل الوحيد بين التلاميذ والإداريين، وسيسمح للأعضاء الصغار بحضور جلسات البرلمان الحقيقية لمعرفة المزيد عن آلية العمل في البرلمانات وكيفية التواصل وخلق قنوات الحوار مع صناع القرار والمؤسسات الحكومية.