استبعاد فريق إيطالي تظاهر نصف لاعبوه بالإصابة بعد تهديدهم بالقتل


أستبعد فريق نوتشرينا الذي يلعب في دوري الدرجة الثالثة الايطالي لكرة القدم من المسابقة مع إيقاف مسؤوليه ولاعبيه بسبب مباراة قمة الغيت بعد إدعاء نصف لاعبي الفريق الاصابة.

وألغيت مباراة نوتشرينا في ساليرنيتانا عقب اجراء الفريق لكافة تغييراته الثلاثة في أول دقيقتين فيما خرج خمسة لاعبين من الملعب للاصابة في العشرين دقيقة التالية وهو ما ترك عدد الفريق اقل من العدد المطلوب لاستكمال المباراة وهو سبعة لاعبين.

وقال الاتحاد الايطالي لكرة القدم في بيان اليوم الاربعاء ان النادي أنزل إلى الدرجة الادنى بسبب ارتكابه “مخالفة رياضية” وتم تغريمه 10 الاف يورو (13700 دولار)، واوقفت محكمة تابعة للاتحاد الايطالي لويجي بينيفينتو رئيس النادي لثلاث سنوات وستة اشهر إلى جانب المدير العام لويجي بافاريسي وجيوفاني روساتي طبيب الفريق، وأوقف خمسة لاعبين لعام واحد لكل منهم بينما تم تبرئة ستة.

وذكرت وسائل اعلام ايطالية ان جماهير نوتشرينا شعرت بالغضب بسبب منعها من حضور المباراة تجنبا لحدوث أي مشاكل جماهيرية محتملة، وطالبت اللاعبين برفض المشاركة وهددت وفقا للتقارير من يشارك بالقتل بحسب ما ذكر موقع كوورة.

وأظهرت صور تلفزيونية احاطة العشرات من جماهير نوتشرينا بحافلة الفريق اثناء مغادرتها الفندق متجهة للاستاد لخوض المباراة ضمن المجموعة الثانية بدوري الدرجة الثالثة، وبمجرد سماع الجماهير بالغاء المباراة اخذت في الاحتفال في أحد الميادين العامة.