الخارجية النيبالية: وفاة 191 عاملاً في قطر لأسبابٍ “غير طبيعية”


كشفت السلطات النيبالية عن وفاة 191 من مواطنيها المقيمين في قطر العام 2013 مشيرةً إلى أن معظمهم قضوا بالسكتة القلبية، في وقتٍ اعتبر فيه مسؤول في وزارة الخارجية أن الكثير منهم توفوا في ظروفٍ “غير طبيعية”.

وأشارت السفارة النيبالية في الدوحة إلى ارتفاع أعداد المتوفين العام الماضي إلى 191 شخصاً مقابل 169 في العام 2012، علماً بأن شهر يوليو شهد العدد الأعلى من الوفيات بواقع 32 عاملاً بحسب موظف السفارة هاريكانتا باوديل.

من جانبه، قال موظف وزارة الخارجية بالعاصمة كاتماندو سوبهانغا باراجولي إن مواطنيه تعرضوا إلى السكتات القلبية لأسباب غير طبيعية، “فوفاة شبانٍ تتراوح أعمارهم بين الـ 20 والـ 30 بسبب مشاكل في القلب ليس أمراً معتاداً”.

وتعد مشاكل القلب أبرز أسباب وفاة المواطنين النيباليين في قطر، متبوعةً بحوادث السير، ثم إصابات العمل بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن باراجولي.

وكانت منظمة العفو الدولية أصدرت تقريراً في نوفمبر الماضي تحدثت فيه عن انتهاكاتٍ بحقّ العمالة الوافدة في قطر، “كالامتناع عن دفع أجور العمال، وإجبارهم على العمل وسط ظروفٍ خطرة، إلى جانب إسكانهم في غرفٍ لا تصلح للإقامة”.

ويعيش أكثر من مليون عاملاً نيبالياً في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يقيم 400 ألف منهم في قطر وحدها، وسط اتهاماتٍ للدولة المضيفة لنهائيات كأس العالم 2022 بانتهاك حقوقهم ومعاملتهم بطريقة لا تتوافق مع القواعد الدولية.