السجناء في الإمارات يبيعون حصصهم من الفواكه لشراء “بطاقات الهاتف”


لم يجد العديد من السجناء في سجون دبي وأبوظبي سبيلاً للحصول على المال لشراء بطاقات الهواتف بهدف التواصل مع ذويهم سوى بيع حصصهم من الأطعمة والفواكه لزملاء لهم في السجن يمتلكون المال. وكان السجناء يحصلون على بطاقات إتصال مجانية تقدمها بعض الجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية قبل أن تقرر إدارة السجون إطلاق بطاقات خاصة تستخدم داخل السجن فقط، ويتم بيعها للمساجين الراغبين بإجراء إتصالات مع ذويهم وأصدقائهم خارج السجن. وتشهد هذه البطاقات التي يبلغ سعر الواحدة منها 25 درهم إقبال شديد من قبل السجناء، برغم أن العديد منهم لا يمتلك المال لشرائها، ويضطرون إلى بيع مخصصاتهم الأسبوعية من الفواكه لمساجين آخرين ليتمكنون من الحصول على المال الذي يحتاجونه بحسب ما أوردت صحيفة غولف نيوز. ويحصل كل سجين في سجن العوير على حصة من البرتقال يوم الأحد والموز يوم الجمعة، ويعمد الكثير منهم إلى بيعها مقابل 5 دراهم، وتجميع المبالغ ليتمكنوا من شراء بطاقة واحدة فقط في نهاية الشهر، وكذلك الحال في سجن الوثبة بأبوظبي الذي اعتاد فيه بعض السجناء على بيع وجبات الطعام لنفس الغرض.