باكستان تحكم على بريطاني بالسجن ثلاث سنوات لتلاوته القرآن بصوتٍ مرتفع


ذكرت صحيفة “دايلي مايل” أن مواطناً بريطانياً مسناً يواجه حكماً بالسجن لثلاث سنوات في باكستان نتيجة تلاوته القرآن الكريم بصوتٍ مرتفع.
وبحسب الصحيفة فإن مجموعة من “الإسلاميين اليمينيين” طلبوا من مسعود أحمد (72 عاماً) والمنتمي لطائفة الأحمدية تلاوة القرآن الكريم بصوتٍ مرتفع، الأمر الذي يحظره القانون الباكستاني الذي لا يعترف بإسلام أتباع طائفة الأحمدية.
واعتمدت السلطات في حكمها على مقطع فيديو صُوِّر في نوفمبر الماضي يظهر أحمد وهو يتلو القرآن الكريم أمام إحدى عيادات معالجة المثلية الجنسية في لاهور، في وقتٍ نددت فيه منظمة العفو الدولية بالحكم الذي رأت فيه اضطهاداً دينياً.
ويسعى عباس مسعود أحمد – الابن الأكبر للمتهم – لإعادة والده إلى بريطانيا التي عاش في عاصمتها لندن 22 عاماً، “لأن باكستان تفتقر إلى العدالة، فأحدهم تقدم ببلاغ مزيف ستسجنه السلطات على أساسه”.
وتأتي هذه الحادثة بعد أسابيع من حكم السلطات الباكستانية على مواطنٍ بريطانيٍ آخر يدعى محمد أصغر (69 عاماً) بالإعدام لادعائه بأنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم، رغم تأكيد “دايلي مايل” بأنه يعاني من انفصام في الشخصية.
رئيس الوزراء البريطاني دايفيد كاميرون أعرب عن رفضه الحكم على مواطنه، مبدياً قلقه من عدم أخذ المحاكم الباكستانية حالة أصغر الطبية بعين الاعتبار.